لغز اختطاف هديل دودين

2014 02 21
2014 02 21

9صراحة نيوز – صفد

أكّدت عائلة الفتاة هديل دودين أنّ ابنتها اختطفت من مدينة الخليل ضمن خطّة معقّدة، وجرى إجبارها على العبور إلى الأردن، واختطافها من جديد داخل الأراضي الأردنية، لأبعاد سياسية لها علاقة بالعائلة والوالد.

وأضاف والدها عايد دودين نقلا عن ابنته هديل أنّها تلقّت اتصالات من مجهول أكّد فيها أنّ زوجها مختطف وسيجري قتله إن لم تحضر إلى مكان محدد في مدينة الخليل مصطحبة ذهبها وجواز سفرها وأموالها، وفي حال إبلاغها أحدا فإنّ زوجها سيجري قتله.

وأشار إلى أن الخاطفين أبلغوها أنهم يراقبون هاتفها، وفي حال أجرت منه أي اتصال مع أي أحد فإن زوجها سيقتل على الفور، لافتا إلى أن زوجها مدرّس بجمعية الشّبان المسلمين ويخرج قبل نصف ساعة من خروجها لجامعة الخليل حيث تدرس.

وأكمل قائلاً: “بالفعل أسرعت هديل لمدينة الخليل، وتوجّهت إلى ذات العنوان، لكنّ (3 أشخاص) قاموا باختطافها بسيارة من الخليل مباشرة إلى معبر الكرامة، وأبلغوها أنّهم من طرف عمّها المبعد إلى قطر موسى دودين”.

وفي الطريق إلى أريحا وجّه الخاطفون أسئلة إلى هديل تتعلق بعائلتها على وجه العموم وعن والدها على وجه الخصوص، قبل إخبارها أنّ عمّها موسى يستقبلها في نقطة معيّنة من الجانب الأردني من المعبر.

وجرى اقناع ابنته أنّ عمّها يريدها في موضوع مهم جدا، لكنّ الوالد يوضح بأنّه فور وصول ابنته للنقطة المحددة جرى اختطافها من جديد، وجرى تعصيب عينيها وتكبيلها واحتجازها في مكان مجهول، حتّى ساعات مساء أمس الأربعاء، حيث جرى اطلاق سراحها، دون أيّ مساس بها أو اعتداء عليها، مبينا بأنّه لم يتم سلبها أيّ من مجوهراتها أو أموالها التي أجبرت على اصطحابها.

وعدّ الوالد دودين الأسير المحرر من سجون الاحتلال وعميد الأسرى الإداريين أنّ عملية الاختطاف سياسية كما توقّعت العائلة، لافتا إلى أنّ الاحتلال يريد الانتقام من العائلة والاساءة إليها.

ونوه إلى أن ضباط المخابرات الإسرائيليين قالوا له بالحرف الواحد في اعتقاله الأخير: “لن نقتلك، لكننا سنجعلك تندم طوال حياتك”.

وطالب كافّة الجهات المعنية بالتحقيق والوصول إلى هذه الأيدي المجرمة المشاركة في هذه الجريمة، والكشف عن الجهات والأشخاص، والعائلة مستعدّة أن تجلس الفتاة لدى الأجهزة الأمنية للإدلاء بما حدث.

وأشار دودين إلى الوضع النفسي الصعب الذي تمرّ به ابنته حاليا، مشيرا إلى أنّها ستعود قريبا إلى منزلها في دورا. عن وكالة (صفا)الفلسطينية.