لماذا تسترخي الدبلوماسية الإيرانية؟!

2015 08 03
2015 08 03

maher_abu_tairلازالت الدبلوماسية الايرانية تجاه العالم العربي، ساكنة، ولم نسمع عن اي تحرك دبلوماسي ايراني، نحو دول الخليج، او بقية العالم العربي في هذا التوقيت بالذات. كل الاشارات التي تأتي من طهران، اشارات احتفالية اثر الاتفاق النووي، واثر تقاطر وزراء خارجية دول كبرى الى ايران، ولا زالت طهران تشعر بانتصارها اذ خرجت من عقدة النووي الايراني، مقابل صفقات كبرى في هذا العالم، سياسا وماليا.

اللافت للانتباه في الدبلوماسية الايرانية انها لاتتحرك اثر الاتفاق باتجاه العالم العربي، سعيا لتحسين العلاقات، او حل اشكالات عالقة، او اثبات نيتها بالاستفادة من هذا المناخ من اجل مصالحات مع كل دول الجوار وبقية العالم العربي.

يعود هذا الامر الى ثلاثة اسباب، اولها ان هناك ملفات لاتستطيع ايران ان تقدم اي تنازل فيها، خصوصا، ملفات حزب الله وسورية والعراق، وايران تدرك ان اي تحرك لتطبيع العلاقات مع دول عربية، سوف يصطدم بهذه الملفات.

ثاني الاسباب راحة طهران السياسية، واعادة اعتمادها دوليا، وبدء تقاطر وزراء الخارجية الغربيين اليها من كل صوب وحدب، وهي تفترض هنا، ان يأتيها وزراء الخارجية العرب، بدلا من ارسال مسؤولين ايرانيين الى العواصم العربية، فهي مسترخية وتتصرف باعتبارها المركز وليست بحاجة الى استرضاء احد.

اما السبب الثالث فيتعلق بما ترصده طهران من غضب عربي جراء الاتفاق، وتعليقات التحسس التي تطل برأسها، جراء توقيع الاتفاق، ومع هذا المعلومات ربما عن تجييش عربي لعلاقات دولية ضد طهران قبل الاتفاق وبعده، مما يولد تمنعا ايرانيا عن تطوير العلاقات.

هذه ابرز الاسباب، غير ان طهران عليها ان تدرك ان التوقف عند هذه الاسباب الثلاثة، يؤدي فعليا الى زيادة عزلة طهران عن جوارها، بل لربما الحكمة تستدعي هنا، القفز عن هذه الاسباب الثلاثة، وتحريك الدبلوماسية الايرانية باتجاه المنطقة، للقول إن ايران تريد تسوية كل الخلافات وازالة كل الشكوك، وحل الملفات العالقة. الكلام قد يبدو عاطفيا، ولاتفهمه لغة العلاقات الدولية، لكنه من جانب آخر، كلام واقعي، لان الفرصة المتاحة امام ايران هذه الايام لاعادة التموضع في كل المنطقة، فرصة ذهبية، والكل يعرف ان معادلات المنطقة قابلة للتقلب والاختلاف مجددا لاي سبب، فلماذا تسترخي طهران في اللحظة، ولا تحسب حسابا لشكل المنطقة والعلاقات مع شعوبها قبل دولها، على المستوى الاستراتيجي؟!.

دول المنطقة ليست كيانات هشة، بحاجة الى رسائل استرضاء ايرانية، بل بحاجة الى ادلة تثبت ان الكل يريد المصالحة، وانهاء عهد الشكوك، ولعل الاهم هنا، ان مشكلة طهران ليست مع الانظمة، بل باتت مع الشعوب التي تنظر الى ايران بشك كبير، وتوتر اكبر، جراء قضايا عدة، وازالة هذه الشكوك يستدعي حملة علاقات عامة، مرتبطة بتغيرات جذرية في السياسات الايرانية.

ان تبقى ايران اسيرة للذة انتصارها الاخير، هو امر خطير للغاية، لاننا نشهد ايضا هنا استعدادا ايرانيا لاستبدال العلاقات الطبيعية مع جوارها التاريخي، بعلاقات بديلة مع العالم الاقوى، وهذا جائز سياسيا، لكنه مبدأ ساقط استراتيجيا.

ماتقوله لحظات الاسترخاء الايراني يفوق بكثير الشعور بلذة الانتصار، أو الشماتة بخصوم ايران، اذ تقول فعليا ان توظيف الاتفاق النووي على كل المستويات، سيؤدي الى ذات نتائج انتاج السلاح النووي. العرب يدفعون الثمن مرتين.

الدستور – ماهر ابو طير