لماذا يرفض اوباما دفع فدية مقابل الرهائن الأمريكان

2015 02 11
2015 02 11

37صراحة نيوز – رصد – دافع الرئيس باراك أوباما عن سياسة بلاده بعدم دفع فدية للخاطفين، وذلك بعد ساعات من تأكيد البيت الأبيض مقتل الرهينة الأميركية كايلا مولر المختطفة لدى تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية.

وقال أوباما إن القول للأهل بأنه لن يسمح بدفع فدية مقابل تحرير الرهائن هو أمر يصعب قوله، لكنه أشار إلى أن هذه السياسة قائمة لأنه “في حال بدأنا بدفع فدية ليس فقط نكون قد مولنا مجزرة أشخاص أبرياء وعززنا منظمتهم ولكن نحول بالواقع الأميركيين إلى أهداف مهمة جدا في عمليات الخطف المستقبلية”.

وأوضح أن الولايات المتحدة سلكت طرقا أخرى من أجل تحرير كايلا مولر بما في ذلك شن غارة للقوات الخاصة في سورية، وأن مصادر كبيرة خصصت من أجل تحرير المعتقلين أو الرهائن في أي مكان في العالم.

وأشار الرئيس الأميركي، إلى عمليات كاملة نظمت مع أخطار مرتفعة جدا من أجل نجدة ليس فقط كايلا ولكن أشخاص آخرين محتجزين، وأن الحكومة قد تكون على الأرجح تأخرت يوم أو يومين تقريبا.

ويتعرض البيت الأبيض لضغوط من أجل مراجعة سياسته في مجال دفع الفدية. وأكد البيت الأبيض الثلاثاء مقتل كايلا مولر الموظفة الإنسانية البالغة من العمر 26 عاما والمتحدرة من أريزونا (جنوب غرب) والتي كانت محتجزة لدى داعش بعد خطفها في حلب في آب/أغسطس 2013.