لمصلحة من كان قرار الضريبة الجديدة على السجائر؟

2014 02 13
2014 02 13

137عمان – صراحة نيوز اسهم  قرار الحكومة بفرض ضريبة مقدارها عشرة قروش على كل علبة سجائر بتحقيق دخل جديد لخزينة الدولة يصل الى نحو 5 ر 41 مليون دينار سنويا في حين ان الشركات المصنعة للسجائر تذرعت بقرار فرض الضريبة الجديدة فرعت اسعار منتجاتها بنسب تراوحت بين 30 الى 40 % لتحقق دخلا جديدا يزيد عن مبلغ 93 مليون دينار وهو رقم خيالي ويعادل اكثر من ضعف المبلغ الذي عاد على خزينة الدولة من القرار ؟

وتبرز هنا مجموعة من الاسئلة برسم الاجابة ….هل كان الهدف تحقيق ايراد جديد لدعم خزينة الدولة أم كان ذلك مبررا لتستند عليه الشركات من اجل رفع اسعار منتجاتها ما يفسر وجود تواطؤ ما بين من خطط من قبل الحكومة لمثل هذه  المخرجات والتي هي بالتالي على حساب جيب المواطنين .

يشار الى انه ووفقا  لأرقام دائرة ضريبة الدخل والمبيعات يبلغ حجم الاستهلاك المحلي للاردن نحو 3 ر 8 مليار سيجارة سنويا أي ما يعادل 415 مليون علبة فيما يبلغ متوسط انفاق الاسر الاردنية سنويا على التبغ والسجائر 424 دينارا سنويا . وكان اجتماع عقد في وزارة الصناعة والتجارة قبل ايام برئاسة أمين عام الوزارة بالوكالة المهندس حسوني محيلان وبحضور ممثلين عن ضريبة الدخل وعن شركات تصنيع التبغ والسجائر في محاولة للتفاهم مع ادارات الشركات المصنعة لتقبل بزيادة منطقية غير ان الاجتماع فشل لاصرار الشركات على تحديد الاسعار كما تشاء .