لمن ارتدت سميرة سعيد فستان فرحها؟

2013 10 16
2013 10 16

41صراحة نيوز – رصد – “أربيل شمس كردستان” أغنية وطنية من ألحان وإنتاج هلكات زاهر، غنتها الفنانة سميرة سعيد واختارت تصويرها على طريقة الفيديو كليب مع المخرج فادي حداد.

ورغم إن الأغنية وطنية، استطاعت  سعيد التعبير عنها بإحساس غنائي عالي، وحضور تعبيري صفق له المنتج هلكات في الاستديو، حيث تم تصوير الكليب في منطقة عينطورة شرقي مدينة بيروت معربا لـ”سيدتي نت” عن سبب إختياره للفنانة سعيد لأداء هذه الأغنية الوطنية تحديداً قائلا “صوت سميرة من الأصوات القادرة على أداء الأغنية لما تحتاج من مساحات غنائية، فلحن الأغنية لحن صعب فيه الكثير من المقامات الغنائية، وسميرة قادرة على أدائه إضافة لما لها قاعدة جماهيرية في أربيل ونحن اليوم كشعب كردستاني نعمل على تنشيط السياحة في بلدنا”.

يوم كامل من التصوير ورغم حالة الإرهاق التي شعرت بها سميرة سعيد، إلا إنها غنت الأغنية بإحساس وتقنية غنائية لافتة، وعندما سألتها “سيدتي نت” كيف بإمكانها توظيف أحاسيسها في أداء أغنية وطنية أولا ليست اغنية لبلدها، وثانيا ليست أغنية عاطفية قالت سميرة “كل البلاد العربية بلادي وأي أغنية وطنية لأي بلد عربي هي أغنية بلادي بغض النظر عن إسم البلد”.

وعمّا إذا كان أداؤها لهذه الأغنية الوطنية الخاصة في منطقة أربيل ستكون بمثابة جواز سغر لإحياء حفلات في كردستان قالت سميرة: “والله لما لا أنا بصراحة اتمنى إحياء حفلات في بلد احب شعبه واحب التعرف على ثقافته، والفنان بحاجة دائما الى مهرجانات جديدة غير التى إعتادها في حفلاته الدائمة”.

وعن تزامن حضورها الى بيروت مع وفاة الفنان وديع الصافي قالت: “حقيقة حزنت عليه كثيرا ورحيله خسارة وأنا من المستمعين الدائمين لصوته الذي لن يتكرر، وأنا أقدم تعازيّ لعائلته وللشعب اللبناني بوفاته”.

سألناها “أنت فنانة عند سماعك بوفاة فنان ماذا تشعرين في لحظتها؟” قالت “والله أنا مؤمنة جدا أن كل من على هذه الأرض فان والفنان بعد موته لا يبقى منه إلا فنه”.