مؤسس الحزب ” الطفيلي” : الحزب خدم اسرائيل

2013 06 01
2013 06 01

8888شنَّ مؤسس ‘حزب الله’ والأمين العام السابق صبحي الطفيلي هجومًا عنيفًا على حسن نصر الله الأمين العام الحالي للحزب، مؤكدًا أن قتلى الحزب في سوريا ليسوا شهداء.

وكشف الأمين العام السابق لـ’حزب الله’ اللبناني أن ما يروجه نصر الله من أكاذيب لحشد الشيعة للقتال في سوريا بحجة الدفاع عن مقامات السيدة زينب هي مجرد ‘عملية تضليل للبسطاء، والمستفيد الوحيد فيها هو العدو الصهيوني؛ لأن مصلحته ومصلحة الدول الكبرى أن يخسر الفريقان المعارضة السورية و’حزب الله”.

وأكد الطفيلي في حواره لقناة ‘إم تي في’ أن ”حزب الله’ يورط الشيعة السوريين في مأساة ويتحمل مسؤوليتها مع إيران، فبدلاً من أن يذهب شبابنا لقتال ‘إسرائيل’ أصبح الآن موجهًا لخدمتها، فـ’إسرائيل’ اليوم أحرص على ‘حزب الله’؛ لأنه لا توجد جهة تخدم ‘إسرائيل’ كما يفعل الحزب اليوم’.

وأوضح الطفيلي أن ”إسرائيل’ لن تفكر بالعدوان على لبنان؛ لأن الحزب يشكل عملية منع لسقوط النظام السوري الذي تريده أمريكا’.

وردًّا على سؤال هل من يقتل في سوريا من ‘حزب الله’ شهيد؟ قائلًا: ‘قتلى ‘حزب الله’ في سوريا ليسوا شهداء؛ لأنهم قتلوا الأطفال وروعوهم، ودمروا البيوت’.

وتساءل الطفيلي مستنكرًا: ‘كيف يكون هدم سوريا وقتل أهلها وإدخال الأمة بفتنة مذهبية حربًا لتحرير القدس الشريف؟!’.

وكشف الأمين السابق لـ’حزب الله’ أن ‘فكرة فتح جبهة الجولان لعمل عسكري شعبي مجرد ضجيج إعلامي في غير زمانه ومكانه، فهي تحتاج إلى مقومات وشروط غير متوافرة في سوريا، كون الشعب السوري في الجولان المحتل يحمل سلاحًا في وجه النظام السوري’.

وأوضح مؤسس ‘حزب الله’ أن ‘نصر الله يستطيع القيام ببعض الخروقات الأمنية في مزارع شبعا لجهة الأراضي السورية، وهو ما قد ينقل لبنان إلى حرب واسعة مع الكيان الصهيوني، في وقت يغرق الحزب في حرب مذهبية نتنة على الجبهة السورية، وهو عمل لا يُقدم عليه أي عاقل، إلا إذا كانت المصلحة الضيقة لإيران قد تدفعه للتضحية بالشيعة وبلبنان في حروب مفتوحة على كل الجبهات في وقت واحد لغاية قدسية إيرانية لا نعقلها’.