مؤيدو مرسي يعلنون “عصيانا مدنيا” خلال 48 ساعة

2013 08 12
2013 08 12

49082_1_1376330763

 قال رضا فهمي، القيادي بـ”التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” المؤيد للرئيس المصري المقال محمد مرسي، إن “التحالف سيعلن خلال 48 ساعة من مساء اليوم الاثنين عن خطة العصيان المدني الشامل التي ستجبر معسكر الإنقلاب العسكري على الخروج من المشهد السياسي تماماً”، على حد تقديره.

وأضاف فهمي، أنه “خلال الـ48 ساعة الإعلان عن كافة تفاصيل الدعوة للعصيان المدني، وعلى الأحرار في جميع أنحاء مصر ترقب ذلك”.

ويعد العصيان المدني -حال تنفيذه- خطوة تصعيدية جديدة من قبل أنصار مرسي، اللذين يعتصم قطاع منهم في ميداني رابعة العدوية شرقي القاهرة ونهضة مصر غرب العاصمة لليوم الـ46 و41 على الترتيب، وينظمون مظاهرات في القاهرة وعدد من المحافظات بشكل شبه يومي.

ورأى فهمي أن “العصيان المدني تطور طبيعي لحركة ومسار الرافضين للانقلاب العسكري، فثورة 25 يناير(كانون ثاني) 2011 لم تقم لنستبدلها بحكم العسكر الذي عاني منه الجميع علي مدار 60 عاما (من 1952 إلى 2012)”.

ومستنكرا، قال إن “إنجازات حكم العسكر خلال فترة ما بعد 3 يوليو(تموز) (تاريخ عزل الجيش لمرسي) واضحة للجميع، فهناك ما يقرب من 600 قتيل وأكثر من 5000 مصاب، وهناك تردي وتراجع شديد في باب الحريات بشكل عام، وهناك حملات اعتقال واسعة، وهناك استهداف للإسلاميين وغيرهم من الرافضين للانقلاب، وبالتالي فالأوضاع الراهنة من الطبيعي جدًا أن تتحول لحالة من العصيان المدني”، وفقا لتقديره.

وبحسب فهمي فإن “الأمر سيحسم خلال أيام قليلة قادمة، فخطة العصيان المدني ستشل أركان النظام الانقلابي، ولن تجعل له أي مخرج سوي خيارين، إما أن يعود عن الانقلاب ويعلن صراحة للرأي العام أن خطة الانقلاب قد فشلت فشلا ذريعا، أو سيجد نفسه أمام محاكمات ثورية بتهمة الخيانة العظمي التي سيقدم فيها كل قادة الانقلاب لمحاكمات دون استثناء”.

وحول رد الفعل المتوقع من النظام الحاكم تجاة هذه الخطة التصعيدية، قال فهمي:” ردود أفعال الانقلابيين ستكون عصبية كالعادة، في ظل حالة الارتباك والتخبط الموجودة لديهم، خاصة أن هناك انقسام واضح بين مكونات هذا الانقلاب”.

وتردد السلطات الحاكمة في مصر حاليا أنه لا يوجد انقسام فيما بينها حول إدارة المرحلة الانتقالية.

وردًا علي أن هذه الخطوة تأتي استباقا لما يتردد عن محاولات وزارة الداخلية فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر بالقاهرة واللذين يعتصم فيهما مؤيدون لمرسي، قال القيادي بالتحالف :”لا تشغلنا محاولات فض الاعتصام، فمن يتظاهر ضد الانقلاب العسكري لا يعنيه فض الاعتصام من عدمه، فمصر ليست ميدان رابعة العدوية أو نهضة مصر، وإذا ما نجحوا في فض الاعتصامين – رغم أنني أستبعده- فالميادين في مصر لا تنتهي”.

وردًا علي أن القوي اليسارية والليبرالية دعت سابقا إلى عصيان مدني خلال عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، إلا أن هذه الدعوة فشلت وهو ما قد تؤل إليه دعوة التحالف للعصان أيضًا، قال فهمي: “حينما دعا التيار المدني إلى العصيان المدني لم يكن له ظهير شعبي يمكنه من تحويل هذا العصيان إلي واقع علي الأرض، لكن الآن الجميع يري بعينه وجد ما يشبه العصيان المدني في كافة محافظات مصر ويبقي فقط أن يوجه هذا الحشد الجماهيري الموجود في الشوارع توجيها أفضل وأمثل، ليتحول بشكل تلقائي إلي عصيان مدني وشلل تام في كل مؤسسات الدولة التي لا تعمل بالفعل إلا بنسبة 30% أو 40%”.-(الأناضول)