ماذا بجعبة النساء البرلمانيات لعرضه امام جلالة الملك

2014 01 24
2014 01 24

127عمان – صراحة نيوز أكدت مصادر مطلعة ان جلالة الملك سيلتقي النساء البرلمانيات في المجلس الحالي والبالغ مجموعهم 18 نائبا .

وبحسب مراقبين ياتي اللقاء في سياق لقاءات جلالة الملك مع مختلف القيادات السياسية والاقتصادية والاجتماعية للحديث في الشؤون العامة حيث يتطلع جلالته الى سماع افكار تسهم في مسيرة الاصلاح التي يقودها جلالة الملك .

واستبعد المراقبون تقديم النساء البرلمانيات افكارا مكتوبة أو متفق عليها في ضوء عدم وجود توافق بينهن سواء من حيث التكتلات النيابية أو قيامهن بتبنى مقترحات ذات صلة بعمل مجلس النواب والتوقعات ان يطغى على اللقاء قضايا وموضوعات مطلبية ذات صلة بمنطقة كل نائب .

وتتباين اراء النشاطات في حقوق المراة حول اداء النساء البرلمانيات ففيما  أكدت بعض الناشطات غياب قضايا النساء والمواد المتعلقة بهن في القوانين التي أقرت أخيرا  محملات المسؤولية الأكبر لسيدات المجلس  رأت أخريات أن البرلمانيات أظهرن “نشاطا وإيجابية” تجاه قضايا المرأة.

وكانت الناشطة في مجال حقوق المرأة رندة نفاع اشارت في وقت سابق الى أن النساء البرلمانيات بعيدات عن قضايا المرأة، على الرغم من أن “المفروض أن يكن الأقرب كون أغلبهن وصلن إلى المجلس عبر الكوتا”.

وقالت انها تشعر ان  “تسرعا وعدم فهم” لدى بعض النائبات في اتخاذ وتبني مواقف خاصة بقضايا المرأة، ما ينعكس على تصويتهن على القوانين في المجلس مشيرة إلى وجود “ضعف” في التواصل مع منظمات المجتمع المدني النسوية التي تعتبرها نفاع الأقدر على تكوين صورة واضحة حول قضايا المرأة.

واما الناشطة في مجال حقوق المرأة رحاب القدومي فقد بينت أن أي تعديل تشريعي لصالح المرأة حدث في السنوات الأخيرة، كان بمبادرة حكومية وليست برلمانية  ومن ذلك قانونا الأحوال الشخصية والتقاعد المدني اللذان عدلتهما الحكومة  بناء على توجيهات ومشاورات مع الحراك النسائي  ليخرجا بصيغة متوافقة “نوعا ما “مع مطالب النساء.

ويسجل للنائب وفاء بني مصطفى تفردها بين النساء النائبات في عدم التنصل من مسؤوليات الاهتمام بقضايا المراة على وجه الخصوص حيث تحرص على المشاركة في اغلب النشاطات التي تنفذها المنظمات والهيئات ذات الصلة والاهتمام بشؤون المرأة الى جانب انها النائب الوحيد التي تبنت مذكرة وقع عليها 11 نائبا والتي مقترحا لإعطاء أبناء الأردنيات المتزوجات من أجانب حقوقا مدنية.