مامكغ: الثّقافة حصانة ضدّ العنف و التّفرقة والتّعصّب

2013 09 01
2013 09 01

944 قالت وزيرة الثّقافة د. لانا مامكغ إنّ تعزيز العلاقات الأردنيّة الفلسطينيّة في ميادين الثّقافة كافّة، يحتّم علينا أن نصنع ما هو خارج التّوقّع، و أن ننقل أبعاد الحالة الثّقافيّة بين البلدين الشّقيقين من حيز (البروتوكول) الثّقافيّ المسطور إلى حيز الفعل الثّقافيّ الموحّد الملموس انطلاقًا من وحدة الدّم والتّاريخ .

وأكّد وزير الثّقافة الفلسطينيّ د. انور أبو عيشة أهمية أن يتواصل أبناء الشّعبين الشّقيقين في النّشاطات الثّقافيّة الّتي تجسّد عمق الأواصر التّاريخيّة المشتركة بينهما، وتوثّق وتؤرّخ للمكوّنات التّراثيّة الأصيلة الّتي تشكّل نقاط تقاطع في حضارتيهما.

وأكّد الجانبان ضرورة أن تكون المواسم الثّقافيّة المشتركة بين الأردنّ و فلسطين موجّهة إلى شرائح المجتمعَين وفئاته جميعها دون استثناء، مع التّركيز على النّشء الّذي سيخطّ المستقبل ويصنعه، و أن تأخذ على عاتقها مسؤولية تنمية وشائج اللُّحمة، وتعميق حسّ الانتماء إلى الأصول و الجذور المشتركة لأبناء البلدين.

وأضافت د. مامكغ قائلة إنّ الثّقافة حصانة ضدّ العنف و التّفرقة والتّعصّب، وكفيلة ببثّ الأمل و الفرح في النّفس.

ورأى د. أبو عيشة أنّ الثّقافة علاج لكثير من أمراض المجتمع وتفرض نفسها قانونًا إنسانيًّا ينظّم حياة المجتمعات البشريّة.

وفي نهاية اللّقاء شدّد الجانبان على أهمية المضي قدمًا في تنفيذ بنود الاتّفاقية الثّنائيّة بين وزارتي الثّقافة الأردنيّة

و الفلسطينيّة، و تقديم الأفكار والمقترحات الّتي تؤسّس لمشاريع ثقافيّة مشتركة تعزّز العلاقات الاجتماعيّة والثّقافيّة بين الشعبين الشقيقين، وتحفظ الذّاكرة الوطنيّة لهما .