مامكغ تشارك بندوة شمسنا لن تغيب

2013 10 07
2013 10 07

715صراحة نيوز

عقدت في المركز الثقافي الملكي مساء امس السبت الندوة الرابعة والعشرون بعنوان ( شمسنا لن تغيب) التي نظمتها جمعية القدس بالتعاون مع وزارة الثقافة برعاية ( الصامدون ) بمناسبة يوم القدس .

واشارت وزيرة الثقافة الدكتورة لانا مامكغ خلال الندوة الى ان إسرائيل استغلت انشغال العرب بالربيع العربي وأمعنت في استباحتها للمدينة المقدسة , وقالت ان القدس ستبقى عربية الهوى رغم كل ما تتلقاه اسرائيل من دعم من كل مراكز القوى والنفوذ في العالم .

رئيس جمعية يوم القدس الدكتور صبحي غوشة أكد أهمية ربط الماضي بالحاضر لمدينة عريقة هي القدس مشيرا الى ما تتعرض له المدينة المقدسة من هجمة شرسة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي .

وأضاف ان الغرب يحاول القضاء على حضارتنا ورموزها وتحطيم المحطم وتقسيم المقسم , إلا أن شمسنا لن تغيب .

أمين القدس الحاج زكي الغول أكد أن قهر أعدائنا لن يكون بالشجب والاستنكار إنما بالاستعداد والعمل , في حين أكد الشاب داوود الغول في كلمة له نيابة عن أبناء القدس ان الصراع حول القدس أصبح أيدولوجيا سياسيا يهدف إلى تهويد القدس عبر قوانين عنصرية مقيتة.

واضاف ان القدس مدينة السلام ومركز الديانات وملتقى الحضارات ولم تكن في يوم من الأيام مدينة عنصرية , وعرض لمجموعة من الخطوات العملية لمجابهة ما يجري بالقدس من أعمال قد تؤدي إلى تدميرها في غفلة من الأمة.

واكد بيان قدمته مجموعة من الهيئات المقدسية على عروبة القدس وأهمية المدينة في التاريخ الإنساني وانه لا بد من وقفة عربية وإسلامية قوية تزيل الحيف عن هذه المدينة.

وتحدثت وزيرة الثقافة خلال افتتاحها لمعرض الرسومات للفنان طالب الدويك ومعرضين اخرين لرسومات الأطفال والكتب بمناسبة يوم القدس : ان القدس هي المدينة الوحيدة التي نتحدث عنها بروحانية خاصة وتجتاحنا موجة الشعور المقدس لأنها مدينة مقدسة، وان هذه الاحتفالية لا تؤكد أن القدس في الذاكرة فقط إنما هي متجذرة مع الذاكرة، وان هذا المعرض الذي يقرأ ما يجول بخاطر أطفالنا يؤكد أن شمس القدس لن تغيب أبدا .

وقال الدويك ان اهمية المعرض تأتي لتجسيد تاريخ المدينة المشرق في لوحات تختزل الزمن وتؤكد انها عربية فلسطينية وانها حاضرة باعماله ومعه , مضيفا ان هذا المعرض يحمل رسالة مهمة تؤكد تسامح المدينة ومركزيتها وحضورها في اذهان اهلها وارتباطهم بها , وهذا يظهر من خلال مستوى الاعمال المقدمة والتي تقدم فلسطين بكل فصولها وحياتها وانسانها العربي المتجذر في التاريخ .

وعن معرض الاطفال قال انه يعكس اهمية حضور القدس في اذهان اطفالنا ويؤكد انها تترسخ في اذهانهم منذ الصغر.

وكانت الجلسة الحوارية الاولى للندوة بدات بمشاركة عدد من المتحدثين من بينهم نواف الزرو ومنتصر ادكيدك اذ يناقش الباحثون والمهتمون مجموعة من العناوين المهمة التي تؤكد على عروبة المدينة واعتبارها نقطة الارتكاز للصراع الانساني بمجمله.