مامكغ تفتتح ملتقى فضاءات الثالث للإبداع الأردني الفلسطيني

2013 10 27
2013 10 27

13عمان – صراحة نيوز – افتتحت وزيرة الثقافة الدكتورة لانا مامكغ مساء امس ملتقى فضاءات الثالث للإبداع الأردني الفلسطيني الذي تنظمه دار فضاءات للنشر والتوزيع بالتعاون مع رابطة الكتاب الأردنيين.

وقالت خلال افتتاح الملتقى والذي يستمر خمسة أيام “إن المبدع العربي لديه كل الأدوات ليحلق بفضاءات الإبداع العالمي والإنساني، وان دار فضاءات حققت نوعا من السبق والقدوة، خاصة عندما تمتلك موقفا وتدافع عنه.

واضافت ” لقد أحسنت الدار اختيارها الأديب عيسى الناعوري أحد رواد الإبداع الأردني كعنوان للملتقى الثالث للإبداع الأردني الفلسطيني العربي؛ لأنه مبدع عاش الانفتاح على الثقافات العالمية ومنها الثقافة الايطالية”، مؤكدة ان رابطة الكتاب بيت المثقف الأردني والعربي، وتفتح أبوابها لهم لرسم ملامح المشهد الإبداعي.

والقى الأديب عواد علي كلمة دار فضاءات اشار فيها الى ان هذا الملتقى يأتي في سياق الرسالة التي تحملها الدار، والمشروع الذي تتبناه تجاه الإبداع العربي بكل أشكاله كونها فضاء ومركزا، لا يُعنى بالنشر فقط وإنما بصناعة وتنشيط الفعل الثقافي المنفتح على الثقافة الإنسانية، وإطلاق المواهب المتميزة في حقول السرد والشعر والنقد عبر وسائل مختلفة.

وقال القاص نائل العدوان في كلمته التي القاها نيابة عن الكتّاب إن دار فضاءات هي ملتقى للحوار الإبداعي الناضج وان الكتّاب الذين يتعاملون معها يتورطون في فكرة وجودها التي تسعى إلى الارتقاء بالحالة الإبداعية لمختلف الجنسيات العربية.

وبين مدير دار فضاءات للنشر الشاعر جهاد أبو حشيش ان عمل الدار لا يتوقف عند نشر وطباعة الكتب، وإنما هنالك هيئة استشارية فاعلة في معظم الدول العربية تعمل على توسيع دائرة المشاركة في القرار الذي يتخذ ، وهذه الهيئة أو أصدقاء الدار التقوا على فكرة قيامها واستمراريتها؛ لتكون حالة إبداعية متواصلة، وتضم أفكارا ثقافية متناقضة حد الصراع.

وفي الجلسة الأولى والتي أدارها الزميل حسين العموش أشار من خلالها إلى أهمية المشروع الشعري والسردي الذي تتبناه دار فضاءات والقى فيها عدد من الشعراء قصائد انحازت للوجدان الإنساني.

والقى الشعراء سعدالدين شاهين ومريم الصيفي والسورية قمر جاسم وعلاء أبو عواد قصائد عدة .

وأقيمت ضمن فعاليات اليوم الثاني ندوة نقدية بعنوان عيسى الناعوري : النقد، الرواية، السيرة، أدارها وعقب عليها الروائي هزاع البراري، وشارك فيها: الدكتور سمير قطامي، والدكتور إبراهيم خليل، والدكتور سليمان الازرعي، وسمير الناعوري. وندوة بعنوان: فضاءات في السرد القصصي، ادارها وعقب عليها الناقد والكاتب مؤيد البصام، وشارك فيها: موسى سمحان الشيخ، ونائل العدوان، ومي بنات، وإبراهيم العامري، وعنات فرعون من فلسطين.

ويتواصل الملتقى باقامة جلسة بعنوان : فضاءات في السرد الروائي ـ شهادات إبداعية، يديرها ويعقب عليها الروائي أحمد الطراونة، ويشارك فيها: مرمر القاسم من فلسطين، ومحمد برهان من سوريا، ومحمود الرحبي من عُمان، وبندر ناصر من السعودية، والزميل الدكتور حسين العموش وإبراهيم الفقيه من الأردن.