ما بعد الكوتا ..ورشة عمل

2014 09 28
2014 12 14

164صراحة نيوز –  أكدت المديرة التنفيذية لمركز هوية سهاد الطالباني أهمية الدور التنموي الفعّال الذي تضطلع به المرأة الأردنية في مجال خدمة المجتمعات المحلية، خاصة في المجالس البلدية.

وقالت الطالباني خلال ورشة العمل الأولى لمشروع «ما بعد الكوتا» التي نظمها المركز بالتعاون مع السفارة الهولندية في عمان، إن المركز يقوم على موضوع العدالة والتوازن الجندري في مختلف مشاريعه ونشاطاته التنموية والسياسية والثقافية والاجتماعية، ويستهدف المرأة لما تتحلى به من كفاءة وجدارة وقدرات في المساهمة بكافة المجالات.

وأكدت الطالباني حرص المركز على دعم وتمكين المرأة الأردنية من المشاركة في الحياة العامة وتزويدها بالوسائل والمهارات في مجال مراقبة الانتخابات وتزويد صانعي القرار بالمقترحات العملية والبدائل لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية.

وعرضت مديرة مشروع «ما بعد الكوتا» ندى نمرات، لفكرة المشروع وآليات عمله والموقع الإلكتروني الخاص به الذي يضم 344 عضوا نسائيا من مجالس البلديات في المملكة،مبينة أن الهدف الأساس من المشروع يتمثل في تسليط الضوء على منجزات عضوات المجالس البلدية وايصالها الى الرأي العام ، أملا في تغيير السلوك الانتخابي للمجتمع في المستقبل بأنْ يقوم الناخب بالتصويت للمرأة مباشرة بغير نظام الكوتا النسائية، وتنصيب المرأة الأردنية للمناصب العامة في الدولة