ما قاله اخوان الاردن في مهرجان ” لبيك يا اقصى “

2015 08 28
2015 08 29
1صراحة نيوز – ندد المشاركون في مهرجان “لبيك يا أقصى” الخامس الذي نظمه ” احوان الاردن ”  في حي نزال والياسمين مساء الجمعة باستمرار الاعتداءات الصهيونية على المسجد الاٌقصى، مستنكرين استمرار الصمت العربي والرسمي تجاه تلك الاعتداءات.

وفي الكلمة التي القاها المراقب العام الاسبق للاخوان الدكتور همام سعيد طالب سعيد الاردن بتحرير الاقصى

وقال ” اليهود يدخلون إلى المسجد الأقصى كل يوم تحت رعاية رسمية من كيانهم، فماذا أدخلت الحكومة الأردنية إلى الأقصى هل أدخلت جنودا أو شعبا مدربا على السلاح للقيام بواجب التحرير “، مؤكدا أن جماعة الإخوان المسلمين اخذوا على عاتقهم إن يكونوا طليعة التحرير للمسجد الأقصى المبارك .

كذلك طالب سعيد  الجانب الرسمي القيام بواجب الوصاية على المسجد الأقصى ، معتبرا ان أقل واجبات هذه الوصاية هو طرد سفير الكيان الصهيوني ، لا سيما مع تواصل الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى وإقرارهم للتقسيم الزماني ، مؤكدا ان هدم الأقصى سيتسبب بهدم بلاد وحكومات وان الشعوب لن تقبل باستمرار التفريط بالمقدسات .

وأضاف سعيد ” اليهود يدخلون إلى المسجد الأقصى كل يوم تحت رعاية رسمية من كيانهم ، فماذا أدخلت الحكومة الأردنية إلى الأقصى هل أدخلت جنودا أو شعبا مدربا على السلاح للقيام بواجب التحرير “، مؤكدا أن جماعة الإخوان المسلمين اخذوا على عاتقهم إن يكونوا طليعة التحرير للمسجد الأقصى المبارك .

وقال سعيد “من أجل الأقصى ليعلم القاصي والداني ان عمان اليوم شعلة لهب وبركان يبتلع الظالمين”، وأشار سعيد الى استمرار حالة التخاذل العربي الرسمي عن قضية فلسطين ، مضيفا ” من تخلى عنها فقد تخلى عن البركة وستحل اللعنة عى المتخاذلين والمتامرين والمتحالفين مع العدو الصهيوني والذين يجعلون امر العدو أمرهم وحمى العدو حماهم ” ، مؤكدا ان الشعوب ستحل نقمتها على كل متخاذل ومتواطئ مع الاحتلال .

وخاطب سعيد الصهاينة قائلا ” ليس لكم سوى الرحيل قبل أن يحل بكم وعد الله وتكون فلسطين مقبرة لكم “، ووجه سعيد التحية الى المرابطات في المسجد الاقصى ودورهم في الدفاع عنه في وجه الاحتلال ، مشيرا الى ان ابناء بيت المقدس يقدمون اليوم مفتاح الجهاد ويفتحون الباب للرجال والنساء .

كما تحدث في المهرجان عضو مجلس الاعيان الأسبق والامين العام لحزب الجبهة الاردنية الموحدة  طلال الماضي والذي اكد على واجب الاردن والعرب الوطني والديني تجاه المسجد الاقصى ودعم صمود الشعب الفلسطيني ، مشيرا الى ما شهدته القضية الفلسطينية من تخلي عربي رسمي عنها بعد اتفاق اوسلو ومجيء السلطة الفلسطينية .

كذلك اكد الماضي فشل مخططات الاحتلال لنزع قضية فلسطين من قلوب ابناء الأمة ، مشيرا الى أن الجانب الرسمي الأردني مطالب بدور اكبر تجاه المسجد الأقصى ، مؤكدا ان الدبلوماسية لم تعد مجدية تجاه قضية المسجد الأقصى وان الخيارات السياسية المتاحة واسعة وكثيرة مطالبا بتفعيل جهود دعم الصمود الفلسطيني، وتوحيد الصف الفلسطيني والسعي لبناء جيل التحرير ، موجها التحية الى المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى وشهداء الجيش العربي الذين قضوا على أرض فلسطين .

وأشاد الماضي بدور الحركة الاسلامية مؤكدا أنها مكون أساسي من مكونات الشعب الأردني ، وقوة فاعلة على الساحة السياسية ، مشيرا الى ان الساحة السياسية تتسع لجميع مكونات الوطن دون إقصاء او تهميش ، مشددا على ضرورة رص الصفوف والحفاظ على متانة الجبهة الداخلية الأردنية .

من جهته طالب الأمين العام حزب جبهة العمل الإسلامي محمد الزيود في كلمته الحكومة بتجاوز مرحلة الشجب و الادانة وان تكون أكثر انسجاما مع مواقف شعبها لا سيما في ظل استمرار الإعتداءات الصهيونية على المسجد الاقصى تحت رعاية الحكومة الصهيونية التي تواصل السلطة الفلسطينية التنسيق الأمني معها وتعتقل المقاومين وتلاحقهم .

وأضاف الزيود ” لا نطالب الأنظمة العربية بنصرة الأقصى فهم اقل من ذلك لكن نطالبهم على الأقل عدم الوقوف في خندق الأعداء الصهاينة وعدم التآمر على المقاومة الباسلة واحكام الحصار عليها”.

وأكد الزيود ان الشعوب على يقين بزوال الإحتلال وتحقيق التحرير ، موجها التحية الى المرابطات على ارض الاقصى والى المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها كتائب الشهيد عز الدين القسام وماتحققه من انتصارات على العدو الصهيوني .

رئيس بلدية معان ماجد الشراري اشاد من جهته  بدور الحركة الإسلامية في الانتصار لقضايا الوطن وقضايا الامة وشعوبها وعلى رأسها قضية فلسطين ، ودورها الوطني في تبني قضايا الوطن والدعوة للإصلاح السياسي ورفعة الوطن وعزته .

وأكد الشراري أن الأقصى يجمع الأمة ويوحد الهدف ولن يتخاذل عنه إلا كل متواطئ مع الاحتلال ، مشيرا الى امتزاج الدم الاردني مع الدم الفلسطيني على تراب الاقصى الذي اعتبره عقيدة وليس أرضا للمفاوضة او المتاجرة او المساومة .

وطالب الشراري الانظمة القيام بواجبها تجاه الأقصى ، موجها التحية الى المرابطات اللواتي يدافعن عن الأقصى نيابة عن الامة .

big2015828222RN368 big2015828222RN705 big2015828222RN709 big2015828222RN406 big2015828222RN402 big2015828222RN820 big2015828223RN158