ما قاله الدكتور الشهاب في الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة

2014 08 17
2014 08 17
17* شهاب:الأردن والكويت يمكن أن يقدما نموذجا في التعاون تحتاجه الأمة العربية في هذا الوقت بالذات

عمان- صراحة نيوز – قال وزير العدل الكويتي السابق د.جمال شهاب أنّ “هناك تشابها كبيرا بين دولتي الأردن والكويت في كثير من الجوانب يمكن أن يبنى عليه تعاونا وثيقا بين الشعبين وبين مثقفيه، فالنظام في الأردن ملكي وفي الكويت أميري ولدينا معا نظام ديمقراطي والشعب في كلا الدولتين مختلط متنوع فيه أقلية وأغلبية وهناك هامش حرية كبير ونحن حتى في الوضع الجغرافي الاستراتيجي متشابهين ومن المهم جدا أن يكون انفتاح بين الدولتين على كافة القنوات على مستوى الحكومتين والشعبين ولا بد أن نقدم نموذجا في التعاون تحتاجه الأمة العربية في هذا الوقت بالذات”

وعبر شهاب في محاضر بالجمعية الأردنية للعلوم والثقافة عن “ترحيبه شخصيا بفكرة انضمام الأردن لمجلس التعاون الخليجي لكنه قال أن” هناك فرق بين الفكر والقرار فالفكر عابر للحدود وخارج عن نطاق القيود أما القرارات فمرتبطة بمعطيات واقعية في سياق الحديث عن القومية العربية”

وأضاف بحضور السفير الكويتي لدى الأردن د.حمد الدعيج والسفير السوداني لدى الأردن عثمان سعيد”تشابهنا في التجربة الديمقراطية من حيث إقرار الصوت الانتخابي الواحد وهو قانون سياسي تم تفصيله حسب الظرف والحال بما يراه صاحب القرار مناسبا ولكن الديمقراطية في الكويت ما زالت في مرحلة مخاض فلا يوجد لدينا أحزاب فاعلة لذلك يدخل البرلمان أشخاص غير مناسبين مع اعتزازنا بخطوة البرلمان في تغيير رئيس وزراء”

ودار حوار بين شهاب وأعضاء الجمعية حيث دعا الوزير الأسبق د.عبد الحافظ الشخانبة إلى تعاون بين مثقفي البلدين للتصدي لامتداد ظاهرة الإسلام السياسي وامتداد تنظيم داعش ” في حين انتقد الخبير القانوني نمر الزناتي “الصوت الواحد” معتبرا أن تطبيقه في البلدين جاء في ظروف غير طبيعية تختلف عن الظروف التي طبق فيها في فرنسا وبريطانيا وبلجيكا”

في حين انتقد أستاذ القانون الدستوري د.أحمد الرفاعي فكرة أن “للكويت دستور متقدم في اختيار النواب والوزراء ولكن البرلمان محروم من حجب الثقة عن رئيس الحكومة ويجب التقدم بطلب للأمير بخصوص ذلك”

وأشادت سماح مسنات بتجربة المرأة الكويتية التي قطعت شوطا كبيرا في التقدم قياسا بدول الخليج الأخرى.

من جانبه رد د.شهاب فقال”هناك دائما ثورات مضادة للتغيير كما حدث في الربيع العربي وهي تؤدي إلى حالة إحباط شاملة ودور المثقف تحليل الواقع بشكل علمي صحيح ونحن مصادرنا على كثرتها شحيحة في أمانتها وما تقرؤونه في الصحف ليس هو ما يدور في المطابخ السياسية نحن نعيش في عالم لا نمتلك فيه أدوات التوثيق”

وقال”دول الخليج ليست ذات سياسة واحدة فالكويت ليس بها إشكالية مع الإخوان المسلمين أو أي تيار سياسي عربي.وليس لدينا مشكلة سنة ولا شيعة مع إيران ونسبيا نحن دولة قانون ومؤسسات”

وفيما يتعلق بالديمقراطية الكويتية قال “أحدى الوسائل البرلمانية لدينا الاستجواب لرئيس الوزراء وأما مسألة اللجوء للأمير لترحيله فتعني حل مجلس النواب والاستجواب كان بديلا عن الحل”

وفي نهاية المحاضرة قال رئيس الجمعية م.سمير الحباشنة:”في غياب مفهوم حداثي نصنعه كعرب في الحالة العربية الراهنة ليس إمامنا إلا التحالفات.وهناك عدم تواصل شعبي ومدني بين مؤسسات المجتمع المدني في الأردن والكويت يرتقي إلى مستوى العلاقات الرسمية.ويجب تعزيزه كما يجب على المثقفين أن يفكروا في إعادة البريق للخطاب العربي والتجاوز عن الهوية المنغلقة”

وعلى هامش اللقاء وجه د.سعد البشير-عضو الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين وممثلها في الأردن دعوة للمحامين الأردنيين والعرب للاجتماع في مقر الهيئة في عمان لمناقشة فكرة مقاضاة إسرائيل على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني في غزة والبدء بالتحضير للحملة. 119 20 18 21 22 23