ما قاله الملك لـ كي مون بخصوص أمن الأردن

2016 06 24
2016 06 24

تنزيل (4)صراحة نيوز – بحث جلالة الملك عبدالله الثاني والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، خلال اتصال هاتفي، تطورات الأوضاع في المنطقة، خصوصا ما يتصل بالجهود الإقليمية والدولية للتصدي لخطر الإرهاب ومكافحة عصاباته الإجرامية.

وأعرب بان كي مون، خلال الاتصال، عن تعازيه والمجتمع الدولي لجلالة الملك والشعب الأردني بشهداء الجيش العربي والأجهزة الأمنية، الذين قضوا جراء العمل الإرهابي الجبان، الذي استهدف موقعا عسكريا لخدمات اللاجئين السوريين على الحدود الشمالية الشرقية للمملكة، مؤكدا وقوف الأمم المتحدة إلى جانب المملكة في مختلف الظروف، ودعم قدراتها للتعامل مع التحديات الناجمة عن الأزمات الإقليمية.

كما أشاد المسؤول الأممي بالجهود الكبيرة، التي يقوم بها الأردن في التعامل مع تداعيات الأزمة السورية، وحفظ أمن واستقرار المنطقة.

وشدد جلالة الملك، خلال الاتصال، على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في التعامل مع أزمة اللجوء السوري، بوصفها أزمة إنسانية دولية.

وأكد جلالته أن الأردن لن يقبل أن تشكل أية ظروف خطرا على أمن حدوده واستقراره، مؤكدا على أن المملكة دعت في أكثر من مرة إلى ضرورة أن يكثف المجتمع الدولي من جهوده في التعامل مع الأزمة السورية، خصوصا ما يتصل بملف اللاجئين السوريين، والتي طالما حذر الأردن من تداعياتها الخطيرة.