ما قاله سماحة الخصاونة في فينا

2014 11 19
2014 12 14

7صراحة نيوز –  -شارك سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالكريم الخصاونة وأمين عام الدائرة الدكتور محمد الخلايلة في المؤتمر الدولي “متحدون لمناهضة العنف باسم الدين” المنعقد حاليا في العاصمة النمساوية فيينا.

وألقى سماحته كلمة في المؤتمر عرض من خلالها تجربة الأردن اشار فيها الى فداحة الثمن الذي تدفعه أمتنا وشعوبنا بسبب هذا العنف والتطرف.

وقال انطلقنا لمصارحة الأمة والعالم بخطر هذه الانحرافات والجرائم التي ترتكب باسم الدين، ودعونا إلى الحوار بين أتباع المذاهب الإسلامية، وإلى الحوار بين أتباع الأديان السماوية، لتوضيح صورة الإسلام والتعريف بمقاصد الدين، القائمة على الاعتدال والسماحة والعفو.

واضاف الشيخ الخصاونة: وقد تجسد ذلك في رسالة عمان التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني عام 2004م، وفي “كلمة سواء”، و”أسبوع الوئام العالمي بين الأديان” الذي أقرته الأمم المتحدة. كما شارك سمو الأمير غازي بن محمد المستشار الديني والثقافي لجلالة الملك، مع 126 عالما من مختلف أنحاء العالم، بتوقيع رسالة موجهة إلى ما يسمى بالدولة الإسلامية، حيث فندوا الشبهات التي يستندون إليها في أفعالهم، وبينوا زيفها وبطلانها.

وقال إننا إذ نشعر بالحاجة إلى أصوات الاعتدال في عالمنا العربي والإسلامي، وانه لمن دواعي سعادتنا في الأردن أن نضع أمامكم تجربتنا في هذا المجال.