مباحثات جلالة الملك مع عاهل البحرين

2013 01 29
2013 01 29

أجرى جلالة الملك عبدالله الثاني اليوم الثلاثاء مباحثات مع أخيه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين الشقيقة في المنامة، ركزت على العلاقات بين البلدين الشقيقين، والمستجدات في منطقة الشرق الأوسط، خصوصا تطورات الأوضاع المتفاقمة على الساحة السورية. وأكد جلالتاهما متانة العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين، والحرص المتبادل على تعزيز وترسيخ التعاون الثنائي، بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين في جميع المجالات، وبما يصب في تمتين مسيرة العمل العربي المشترك. وهنأ العاهل البحريني جلالة الملك، بنجاح الانتخابات النيابية في الأردن، التي تعتبر من أهم المحطات في المسيرة الإصلاحية الأردنية التي يقودها جلالته. وتبادل الزعيمان خلال المباحثات الموسعة، التي حضرها المسؤولون في البلدين، وجهات النظر حول التطورات التي تشهدها الساحة العربية، خصوصاً الأوضاع في سوريا، حيث شددا على ضرورة التوصل إلى حل شامل للأوضاع المتدهورة هناك. وفي هذا الاطار أشار جلالة الملك عبدالله الثاني إلى الجهود التي يبذلها الأردن لتقديم المساعدات والخدمات الإغاثية للاجئين السوريين. وتطرقت المباحثات إلى جهود تحقيق السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط. وأكد جلالتاهما خلال المباحثات، حرصهما على إدامة التنسيق والتشاور خدمة للقضايا العربية والإسلامية. واستعرض جلالة الملك والعاهل البحريني نتائج القمة العربية التنموية الاقتصادية الاجتماعية، التي عقدت أخيراً في العاصمة السعودية الرياض، وشارك فيها جلالتاهما،مؤكدين أهمية البناء على نتائج القمة، بما يعزز مسيرة التعاون الاقتصادي والتنموي بين الدول العربية، ويعزز التكامل العربي في مختلف المجالات. وتناولت المباحثات المؤتمر الدولي الأول لمانحي سوريا والذي يهدف إلى دعم الشعب السوري، ويعقد غدا الأربعاء في الكويت بدعوة من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وبمشاركة حوالي 60 دولة إلى جانب20 منظمة دولية تعنى بالشؤون الإنسانية والاغاثية وشؤون اللاجئين. وحضر المباحثات عن الجانب الأردني وزير الخارجية ناصر جودة ومدير مكتب جلالة الملك عماد فاخوري ومستشار جلالة الملك عبدالله وريكات، فيما حضرها عن الجانب البحريني سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء، وسمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد. وأقام جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة مأدبة عشاء تكريما لجلالة الملك عبدالله الثاني والوفد المرافق لجلالته. وتبع مأدبة العشاء مباحثات ثنائية بين جلالتيهما في قصر البستان، بحضور سمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد، حيث جرى بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وسبل تعزيز التعاون الثنائي، بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين . وكانت جرت لجلالة الملك مراسم استقبال رسمي لدى وصوله قصر صخير، حيث حيت جلالتيهما ثلة من حرس الشرف، فيما عزفت الموسيقى السلامين الملكيين الأردني والبحريني.