مبادرة ورق عنب للأيتام

2014 08 04
2014 08 04
weعمان – صراحة نيوز – ضمن فعاليات “مبادرة ورق عنب” في شهر رمضان اقامت المبادرة حفل افطار لما يزيد عن 200 طفل يتيم وفقير في جمعية الروضة للتنمية الاجتماعية، وذلك في منطقة الشونة الجنوبية، كما قامت المبادرة بتوزيع ما يزيد عن 30 طرد غذائي مصمم بدقة، تم توزيعة على الاسر المحتاجة في مختلف المناطق.

كما اقامت المبادرة “يوماً ترفيهياً” في منطقة سوف في محافظة جرش للاطفال الاقل حظا تخلله عدة فقرات وتوزيع هدايا ووجبات في الفترة السابقة، كما وقد قام مؤسس المبادرة أنس التلهوني بالاستماع الى اقتراحات اهالي المنطقة لمشاريع مقترحة في محافظة جرش وبالتحديد في منطقة سوف.

وقد تأسست “مبادرة ورق عنب” في عام 2005، وتهدف الى توفير مستقبل تعليمي ومهني وتأمين حياة كريمة للأطفال الأيتام في الاردن وتشجيعهم على الاجتهاد والمثابرة وزرع البسمة على وجوههم كونهم الشريحة الأكثر حاجة الى العناية والتوجيه والرعاية والتوعية .

وقال انس التلهوني أن المبادرة التي يقوم عليها مجموعة من الأفراد المتطوعين جاءت لتعزيز مبدا التكافل الاجتماعي بين جميع طبقات المجتمع الاردني، ومبدأها الرئيسي قوله عليه السلام : “كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته”، باعتبارنا جميعا راعين لحقوق الايتام في الاردن.

وكما أكد التلهوني على أن المبادرة ستساعد الأطفال الايتام على ملء أوقات فراغهم بما هو مفيد وتطوير حياتهم واسلوب حياتهم، وتسعى الى دمجهم بشكل كامل في المجتمع على اختلاف طبقاته الاجتماعية، واتخاذ قرارات جادة بحق مستقبلهم وحياتهم .

وحول الانجازات التي حققتها المبادرة اضاف التلهوني أن المبادرة زارت العديد من القرى الاردنية وبيوت الايتام، وقامت بتنظيم حوالي 40 نشاط متنوع يشتمل على تقديم بعض الوجبات الغذائية واللعب والرسم على الوجوه وبعض الفقرات التعليمية والمسابقات، كما قدمت بعض المساعدات المادية والعينية، بالإضافة الى مشروع الحقيبة المدرسية في بعض المناطق والذي تتطلع المبادرة الى تبنيه بدأ من العام الدراسي القادم في جميع المناطق التابعة للمبادرة.

وتشيد “مبادرة ورق عنب” بالأفراد والشركات الداعمة للمبادرة وتؤكد حاجة المبادرة الى مزيد من الداعمين الملتزمين والجاديين والراغبين في تطوير بلدنا الاردن والعناية بأبنائه، خاصة وان المبادرة في طور التوسع في نشاطاتها لتشمل “هدية العيد” و “أفطار رمضان” وتقديم الملابس خلال الاعوام القادمة.

وفي مقابلة مع عدد من الاطفال والعائلات المنتفعين من المبادرة أكدوا على فرحتهم وسرورهم وبدت البسمة ظاهرة على محياهم ، كما اكد المسؤولون عنهم حاجة بيوت الأيتام في الأردن وحاجة الأيتام الى المزيد من الرعاية والأهتمام وحاجتهم الملحة الى توفير مستقبل تعليمي ومهني وأسري ناجح لهم في المستقبل بعد تخرجهم من دور الأيتام في جميع مناطق المملكة، بصفتهم جزء لا يتجزأ ولا يمكن تهميشه من المجتمع الأردني والأسرة الأردنية الواحدة . awdeae dfwe