متطرفون يهود يتوعدون باحتلال الاردن

2016 11 08
2016 11 08

%d8%aa%d9%86%d8%b2%d9%8a%d9%84-1صراحة نيوز – توعد متطرفون يهود من داخل الكنيست الإسرائيلي باحتلال الأردن وسوريا، وعدم الاكتفاء بالقدس وجيل الهيكل وهو المسجد الأقصى.

وقال رئيس جماعة “عائدون إلى الجبل” المتطرف رفائيل موريس خلال ورشة عمل في الكنيست الإسرائيلي الاثنين إن هدف جماعته ليس احتلال المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم مكانه، وإنما أيضا احتلال الأردن وسوريا وإقامة مملكة إسرائيل.

وأفاد مراسل الجزيرة وليد العمري بأن المتحدث هو أحد المتطرفين الذين يحرضون على احتلال المسجد الأقصى، وأدلى بأقواله هذه في مؤتمر عقده متطرفون يهود ونواب في الكنيست شارك فيه عشرة نواب ووزير.

وتحدث المشاركون عن ما وصفوه بحق اليهود في المسجد الأقصى، وطالبوا بفتح الأبواب أمام اليهود بمن فيهم النواب بالكنيست للدخول إلى الأقصى، رغم قرارين من اليونسكو في الأسابيع الأخيرة أكدا إسلامية المسجد وأسواره.

من جهته اعتبر المركز الإعلامي المهتم بشؤون القدس والأقصى “مسرى ميديا” عقد المؤتمر “تصعيدا خطيرا في المواقف الإسرائيلية تجاه المسجد الأقصى”.

وقال إن وزراء الاحتلال ورئيس الكنيست أعلنوا نواياهم تجاه ما يسمى “الوضع القائم- ستاتوس كفو” في المسجد الأقصى، والذي نص عليه في اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية عام 1993 ويؤكد على حق الأردن في الوصاية على الأماكن المقدسة بما فيها المسجد الأقصى المبارك.

ووفق المركز فقد شارك رئيس الكنيست وثلاثة وزراء من بينهم وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي في لقاء الكنيست الذي بادر إليه عضو الكنيست يهودا غليك المعروف بمواقفه العنصرية المعادية للوجود الإسلامي في المسجد الأقصى، والذي خصص لمناقشة سبل تغيير “الوضع القائم” في الأقصى.