مجلس رجال الاعمال الأردني في ابو ظبي ينظم ملتقى اقتصاديا عالميا

2013 07 06
2013 07 06

958ينظم مجلس رجال الاعمال الأردني في ابو ظبي في الحادي عشر من شهر كانون اول من العام الحالي الملتقى الاقتصادي العالمي السنوي لرجال الاعمال في امارة ابو ظبي.

وحسب رئيس مجلس رجال الاعمال الأردني في ابو ظبي محمد صايل المعايطة فإن رؤساء مجالس الاعمال العربية والأجنبية في ابو ظبي قرروا في اجتماعهم السنوي الذي عقد اخيرا مع غرفة صناعة وتجارة ابو ظبي تكليف المجلس بتنظيم الملتقى بالمشاركة مع مجلس العمل البولندي ومجلس سيدات اعمال ابو ظبي.

وقال المعايطة في مقابلة مع وكالة الانباء الاردنية (بترا) ان المجلس باشر بالتحضيرات والاعداد للملتقى الذي وصفه بالحدث المهم ويعقد سنويا بمشاركة واسعة من رجال الاعمال والهيئات الاقتصادية العربية والأجنبية في ابو ظبي.

واضاف، ان الملتقى يتضمن اقامة معارض وجلسات عمل مختلفة تعنى بالشأن الاقتصادي بالإضافة الى قيام مجالس الاعمال الأجنبية في ابو ظبي بتقديم عروض للنشاطات الاقتصادية والاجتماعية للبلدان التي تمثلها من خلال اجنحة متخصصة لكل مجلس.

وقال ان المشاركة الأردنية بالملتقى الذي يعقد بدورته الثامنة ستكون الاكبر حيث سيتم اقامة جناح كبير من خلال التنسيق مع الجهات الرسمية ومؤسسات القطاع الخاص لعرض المنتجات المحلية والفرص الاستثمارية المتوفرة في المملكة والتسهيلات المقدمة للمستثمرين الأجانب ورجال الاعمال.

واشار الى ان الملتقى الذي يعقد على مدى يومين يشكل فرصة كبيرة للأردن لاطلاع المشاركين على الفرص الاستثمارية بالمملكة بخاصة ان الأردن الدولة الأكثر استقرارا وأمنا في المنطقة، مؤكدا ان ذلك يتطلب تعاونا من غرف التجارة والصناعة والمؤسسات المعنية بالاستثمار للمشاركة والتواصل بقوة مع الملتقى.

وبين ان الملتقى يشكل فرصة ذهبية للأردن عرض بيئة الاعمال المحلية والحوافز والتسهيلات المقدمة والترويج للفرص الاستثمارية المتوفرة والترويج لها وتشجيع الشركات العالمية العاملة في امارة ابو ظبي لنقل الاستثمار الى المملكة.

وتابع ان الملتقى الذي يحضره رجال الاعمال العاملون في ابو ظبي من كافة الجنسيات يشكل كذلك فرصة كبيرة للكوادر والكفاءات الأردنية المؤهلة لتوفير فرص العمل لها، داعيا وزارة العمل الى ان يكون لها دور في هذا المجال من خلال المشاركة والترويج للعمالة الأردنية.

ولفت الى ان الشركات الأردنية العاملة في ابو ظبي تشكل 10 بالمئة من مجمل النشاط الاقتصادي القائم هناك، موضحا ان رجال الاعمال الأردنيين حققوا نجاحات كبيرة في قطاع العقار وهناك أردنيون يعملون رؤساء تنفيذيين ورؤساء مجالس إدارات للعديد من الشركات الأجنبية الكبرى.

وعبر عن امله بان يكون هناك قناة اتصال رسمية بين المغتربين الأردنيين في الخارج ومؤسسات الوطن بخاصة بالشأن الاقتصادي، مؤكدا ان رجال الاعمال الاردنيين يتطلعون لإتاحة الفرصة امامهم لخدمة بلدهم والمساهمة في حل جزء من تحدياته الاقتصادية.

وقال المعايطة “نريد التواصل والشراكة بين مجالس الاعمال التي تمثل الجالية الاردنية في الخارج والمؤسسات الرسمية لإقامة شراكة عميقة بين الطرفين لصالح الاقتصاد الوطني وان يكون لرجال الاعمال الاردنيين العاملين في الخارج رأي عند اعداد التشريعات الاقتصادية والاستثمارية للاستفادة من خبراتهم”.

واكد ان رجال الاعمال الاردنيين العاملين في الخارج لهم دور في توفير فرص العمل، داعيا الجهات المختصة الى الزام اصحاب العمال والشركات الاردنية في الخارج للاعتماد على العمالة الاردنية ومنحها الاولوية.

وشدد المعايطة على ضرورة ان تقوم مؤسسة التدريب المهني بتوفير تدريب للعمالة المحلية على مهن فنية مطلوبة وتحتاجها الاسواق الخارجية.

واشار الى ان المجلس الذي يضم بعضويته 250 شركة و150 رجل اعمال يهدف الى تنظيم وإقامة الندوات والمؤتمرات الاقتصادية لما فيه تنمية العلاقات التجارية بين دولة الإمارات العربية والأردن وإقامة علاقات مع مجالس وهيئات وجمعيات رجال الأعمال المماثلة داخل وخارج دولة الإمارات.