مجلس سامينا يستضيف أول قمة للاتصالات البحرية في دبي

2015 03 24
2015 03 24

9tt* قادة قطاع الاتصالات يناقشون التحديات التي تواجه توسع الكابلات البحرية في منطقة الخليج العربي والحاجة إلى المزيد من تضافر الجهود بين جميع الأطراف المعنية

عمان- صراحة نيوز – استضاف مجلس سامينا، تحالف شركات الاتصالات الرائد الذي يغطي ثلاث مناطق من العالم (جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، مؤخراً قمته الأولى للاتصالات البحرية في دبي. وجمعت القمة التي عقدت في فندق العنوان داون تاون دبي نخبة من الشخصيات البارزة في قطاع الاتصالات، بما في ذلك أعضاء لجنة الكوابل البحرية لمجلس سامينا، وذلك لمناقشة القضايا التي تواجه قطاع الكابلات البحرية في المنطقة وصياغة الاستراتيجيات المستقبلية.

وحفل الحدث بعدد من حلقات النقاش والعروض التقديمية التي تركز على التوجهات الناشئة في قطاع الاتصالات والتحديات والقيود التي تواجه تطوير نظام كوابل بحرية موثوق وفعال من حيث التكلفة.

وقال السيد بوكار إيه با، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة مجلس سامينا: “تمثل قمة الاتصالات البحرية تتويجا لجهود مجلس سامينا المتواصلة لمنح قطاع الكابلات البحرية الاهتمام الذي يستحقه. تجد شركات الاتصالات اليوم أنفسها في مواجهة كم هائل من البيانات، وذلك بالنظر إلى النمو الضخم في حجم المحتوى، والذي بدوره يضع أهمية قصوى لاتصال آمن وسريع ويمكن الاعتماد عليه. كما أن هناك تحديات سياسية وتنظيمية حرجة تتطلب اهتمامنا العاجل، بما في ذلك الحاجة لبناء توافق في الآراء بشأن حيادية الإنترنت. وفي ظل هذه التحديات، يمكن لقمة الاتصالات البحرية أن تمثل منصة هامة وحيوية لجميع الأطراف المعنية في هذا القطاع لتبادل أفضل الممارسات وتعزيز التعاون داخل بيئة مكرسة لذلك”.

وأشار أحمد مكي، الرئيس التنفيذي لشركة جلف بريدج إنترناشيونال (GBI) رئيس لجنة الكوابل البحرية لمجلس سامينا إلى إمكانية مساهمة اللاعبين الرئيسيين في قطاع الاتصالات في لجعل مستقبل قطاع الكابلات البحرية أكثر ذكاءاً حتى في ظل عدم وجود توافق تام على قضايا معينة.

وبدوره قدم جون ماريانو، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة ديفيد روس، عرضا تقديمياً حول التحديات التي تواجه التوسع في قطاع الكابلات البحرية في منطقة الخليج والآثار الاقتصادية والاجتماعية وتلك المتعلقة بالأمن الوطني المترتبة على أعطال الكابلات البحرية الرئيسية. كما شدد أيضاً على أهمية مواكبة البنية التحتية للإنترنت للطلب المتزايد بوتيرة تصاعدية.

وأدار ماريانو بعد ذلك حلقة نقاش تناولت موضوع “التوافق بين مشغلي الكابلات البحرية”، وكان من بين المشاركين في المناقشة عمرو عيد، رئيس الشؤون التجارية لشركة جلف بريدج إنترناشيونال وعمر حميدان الزعابي، نائب رئيس/ إدارة المنتجات والسعات وحده المشغلين والمبيعات لدى اتصالات الامارات والدكتور كولن والاس، مدير تطوير السوق للحلول الكابلات البحرية لدى شركة سينا.

وأعقب ذلك جلسة نقاش تفاعلية حول “وجهات نظر الأطر التنظيمية”، والتي شهدت مشاركة دوغلاس جي سميث، المستشار لدى سكوير باتون بوغز LLP، وهشام إبراهيم، مسؤول العلاقات الخارجية في RIPE NCC. وأدار المناقشة لوهان لي فرابر، رئيس الشؤون القانونية في شركة جلف بريدج إنترناشيونال.