محاضرة لـ ابو هديب في منتدى الخليل تعاين مفهوم المركزية

2016 11 27
2016 11 27

img_0108عمان- صراحة نيوز – أثارت المحاضرة التي ألقاها وزير الشؤون البلدية الأسبق المهندس شحادة أبو هديب بعنوان اللامركزية في منتدى الخليل للتنمية الشاملة تفاعلاً كبيراً بين الحضور الذين توقفوا عند جملة من التحديات التي تواجه الفكرة.

img_0046وفي المحاضرة التي أدارها رئيس المنتدى الدكتور يعقوب ناصر الدين بين المهندس أبو هديب دلالة المفهوم ، لافتاً إلى أن اللامركزية تشير إلى نقل الصلاحيات، وليس تفويضها، معرجاً على الإطار النظري والتطبيقي لللامركزية، مركزاً على ترابط العلاقة في اللامركزية بين السياسي والاداري والمالي.

img_0056وأشار المهندس أبو هديب في محاضرته إلى أن الورقة الملكية السادسة تناولت اللامركزية التي تتيح توسيع فرص المشاركة في القرار على مستوى الوطن.

img_0057ودعا إلى إعداد هيكل مؤسساتي “يتسم بالبساطة والشفافية” ، ووضع معايير للخدمات الحكومية والعمل على تحسين نوعية الخدمات الحكومية، وتوفير الدعم للوزارات.

img_0078كما دعا إلى ربط تحسين ونوعية الخدمات بتحسين كفاءة الأداء، وبناء القدرات المؤسسية وقياس حسن الأداء.

img_0080وذكر الأسباب الداعية للامركزية في تزايد الحاجة للخدمات، وأشباع المطالب التنموية، والتوجهات العامة للدول ومؤسسات المجتمع المدني.

img_0094والمح المهندس أبو هديب في المحاضرة التي شارك فيها أساتذة جامعات وصناعيين ورجال أعمال وإقتصاديين إلى التقسيمات المقترحة ومرجعيات فكرة التقسيمات التاريخية وتجاربها في الدول الأخرى، مقترحاً اللامركزية التي وصفها بأنها تسهم في التنمية الشاملة.

img_0103وأجاب المهندس أبو هديب رداً على التساؤلات التي أثيرت بأن اللامركزية تعد لبنة من اللبنات في صنع القرار وتحفيز الشباب والمرأة ليكونوا شركاء حقيقين في المرحلة القادمة.

وأن الهدف من اللامركزية هو توزيع مكتسبات التنمية على المحافظات بعدالة وتسهيل اتخاذ القرارات التنموية للمشاريع ذات الأولوية حسب الميزة التنافسية لكل محافظة.

وطالب الحكومة بانجاز الأنظمة والتعليمات اللازمة وتقسيم الدوائر وتدريب وتأهيل الموظفين لإنجاح فكرة اللامركزية .