مخالفات السير بين تنفيذ القانون ومفهوم الجباية

2016 04 20
2016 04 21

22صراحة نيوز – ازدادت مؤخرا شكوى المواطنين من مخالفات سير قالوا انها لم تكن في محلها وان تحريرها هدفه الجباية وليس اكثر . ووصلت ادارة موقع صراحة نيوز صور من مواطنين لمركباتهم وقد تزينت واجهتها الأمامية بمخالفتين معا 13014860_1005813269499995_1329824281_nونقلت وكالة الانباء الاردنية في متابعة للزميل زياد الشخانبة العديد من الملاحظات التي ابداها عدد من المواطنين ومن ظمنها ان احد موظفي الملكية الاردنية ويدعى اياد ابو لمظي قد فوجيء عندما خرج من منزله الذي يقع في حي نزال انه قد تم تحرير مخالفة غيابية لمركبته الواقفة امام منزله وكذلك مركبات جيرانه في حين لم يلحظ احد منهم تواجد شرطي مرور في المنطقة مؤكدين ان وقوفها امام منازلهم الذي اعتادوا عليه لا يعطل حركة السير في الشارع . والأمر هنا لا يختلف كما ذكره عدد آخر من المواطنين مع ما يحدث معهم عندما يركنون مركباتهم بالقرب من فروع البنوك أو المولات لقضاء حاجاتهم ورغم انها لا تعرقل حركة السير فانهم يجدون انه تم تحرير مخالفات غيابية لها ولا يوجد رقيب سير في المنطقة لسؤاله عن سبب المخالفة . كما لفت مواطنون بحسب متابعة وكالة الانباء الاردنية الى انهم يرون ان الازدحامات المرورية التي تزداد يوميا في العاصمة عمان لا تحل فقط بالمخالفات او رفع المركبات المخالفة، بل بدراسة المشكلة معمقا والاستفادة من تجارب خارجية لحل هذه المعضلة استراتيجيا. وقال التاجر باسل الحمايدة يتساءل :” هل يوجد عدد محدد من المخالفات يجب ان يتم تقييده في اليوم ؟ ولماذا يتم استغلال اماكن الاسواق التجارية لتقييد المخالفات دون إيجاد حلول او مساحات اصطفاف عندها ؟ وهل إخفاء الكاميرات هو هدف مقصود ؟ تقول الطالبة في الجامعة الاردنية سها اسماعيل: لاحظت خلال الايام الاخيرة انه يتم يوميا تقييد مخالفات للمركبات المصطفة على امتداد شارع الجامعة الاردنية، رغم ان اماكن الاصطفاف هذه لم تكن مخالفة في السابق، واذا ما اصبحت اماكن يمنع الاصطفاف فيها فما هو الحل ؟ وأين سيذهب الطلبة ومراجعوا مكتبة الجامعة وغيرهم، خصوصا وان اغلب ساحات الاصطفاف داخل الجامعة تكون مكتظة، فأين نذهب ؟ ويتساءل الأربعيني فواز الملاحمة : لماذا تجلب ادارة السير المركزية الكاميرات ولم تجلب الحلول والأنظمة والطرق الناجعة لحل مشاكل السير ” . وأشار الى ان المواطنين عند ذهابهم لترخيص مركباتهم يصدمون بما يجدونه من مبالغ كبيرة جراء مخالفات تعرضت لها مركباتهم، الأمر الذي أدى الى تفلّت العديد منهم من الترخيص لعدم قدرته على دفع ما عليه من مبالغ، ما يقوده الى مشاكل أخرى اذا ما تعرضت مركبته لحادث سير وعدم وجود تأمين لها. ودعا الى اعتبار المخالفة آخر الاجراءات وليس أولها . أمّا مدير العلاقات العامة في ادارة السير، فقد امتنع عن الرد، قائلا ان المخول للحديث في هذا الموضوع هو الناطق الاعلامي باسم مديرية الأمن العام الذي لم يجب على اتصالات المتكررة التي اجرتها وكالة الانباء الاردنية.