مدير عام قوات الدرك يستقبل روابط مشجعي اندية المحترفين

2016 11 01
2016 11 01

944f0522198fd54a0e857497cd9213fcصراحة نيوز – استقبل مدير عام قوات الدرك اللواء الركن حسين محمد الحواتمة في مكتبة اليوم الثلاثاء عددا من اداريي وممثلي روابط المشجعين لعدد من الاندية التي تلعب فرقها بدوري المحترفين لكرة القدم.

ويأتي هذا اللقاء ضمن نهج قوات الدرك في توفير الأجواء الرياضية الآمنة في ملاعبنا، وفق مبدأ التشاركية والتكاملية مع جميع المؤسسات والفعاليات المهتمة بالشأن الرياضي.

والتقى إداريي نادي الوحدات وممثلين من روابط مشجعي النادي، وممثلين عن روابط مشجعي النادي الفيصلي، ونادي شباب الأردن. ودعا اللواء الركن الحواتمة الى تكاتف جميع أركان المنظومة الرياضية، لما فيه مصلحة الرياضة الوطنية، وبما يعكس الصورة الحضارية عن الملاعب الأردنية.

ووجه الى الالتزام بالتعليمات والأنظمة الضابطة لأمن المنشآت الرياضية وبما يضمن سلامة جميع أركان اللعبة من جماهير، وأندية، وإعلاميين، ومراقبين، لافتاً إلى أن قوات الدرك تقف على مسافة واحدة من الجميع، وأنها ستبذل جميع الجهود الكفيلة بإخراج الموسم الكروي الحالي بأفضل صورة ممكنة وبما يؤمن للجماهير الأردنية متابعة أنديتها بكل يسر وسهولة داخل المدرجات.

وأعرب الحضور عن شكرهم وتقديرهم لقوات الدرك على تواصلهم مع الفعاليات الرياضية، وعلى جهودهم المبذولة لتوفير المظلة الأمنية في الملاعب الأردنية، ومبدين استعدادهم لتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم والتعاون مع الأجهزة الأمنية في هذا المجال وخاصة أن الجماهير الأردنية تواقة للحضور في المدرجات والاستمتاع بمتابعة فرقها ، في ظروف أمنية مثالية.

ومن المنتظر أن تقوم وفود وفعاليات من مؤسسات رياضية وأندية أخرى بالتواصل مع قوات الدرك ضمن نهج التشاركية الذي أعلنت عنه قوات الدرك اخيرا خلال إطلاق استراتيجيتها الجديدة حول “وحدة أمن الملاعب” الرياضية للعام ” 2016 -2017″ بحضور عدد من رؤساء أندية دوري المحترفين لكرة القدم، واتحاد الكرة، ومدراء المدن الرياضية، والصحفيين والإعلاميين وروابط المشجعين .

وتعد وحدة أمن الملاعب في قوات الدرك أول وحدة رياضية متخصصة في العالم تتبع لجهاز حكومي ، وجلها من رياضيي قوات الدرك الذين خضعوا لمساقات تدريبية وأكاديمية في هذا المجال ، وأثبتوا كفاءة وفعالية في تنفيذ الخطة الأمنية لكأس العالم للشابات بكل اقتدار ، الأمر الذي كان محط إشادة وإعجاب المراقبين الدوليين ووسائل الإعلام المحلية والدولية.