مراد : مواجهة الظروف الضاغطة على الاقتصاد تتطلب جهدا جماعيا

2014 10 22
2014 10 22

2  لندن – صراحة نيوز – دعا رئيس غرفة تجارة عمان عيسى حيدر مراد الى تشاركية واسعة بين القطاع الخاص والحكومة للترويج لبيئة الاعمال والفرص الاستثمارية في المملكة.

وقال مراد في مقابلة مع وكالة الانباء الاردنية (بترا) على هامش اعمال منتدى الاعمال البريطاني العربي الثاني المنعقد بالعاصمة البريطانية لندن، ان الظروف الضاغطة التي تمر على الاقتصاد الوطني تتطلب جهدا جماعيا من الجميع لمواجهة التحديات من خلال جذب مزيد من الاستثمارات الخارجية.

واضاف ان الاقتصاد الوطني يحتاج الى استثمارات ذات قيمة مضافة وبقطاعات حيوية قادرة على توليد مزيد من فرص العمل للاردنيين لمعالجة قضيتي الفقر والبطالة استجابة للتوجيهات الملكية والجهود التي يبذلها جلالة الملك عبد الله الثاني لتحسين معيشة المواطنين.

وأكد مراد ان الاردن يمتلك بيئة استثمارية محفزة للمستثمرين واصحاب الأعمال الاجانب ولديه مشاريع كبرى تشكل نقطة جذب للشركات العالمية والاقليمية تدعمها عوامل الأمن والاستقرار.

واشار الى ان المنتدى اكتسب أهمية كبيرة لجهة تسليط الضوء على البيئة الاستثمارية في الأردن وشرح أهمية موقع المملكة الجغرافي وشرح الفرص الاقتصادية امام اصحاب الاعمال والمستثمرين المشاركين وبخاصة البريطانيين.

وشدد رئيس الغرفة على ضرورة بذل جهود اكبر وتنظيم زيارات اقتصادية بقيادة القطاع الخاص وبدعم من القطاع العام للترويج في الخارج للفرص الاستثمارية الكبيرة التي يوفرها الاقتصاد الوطني.

واكد ان الأردن يوفر فرصا استثمارية يمكن لاصحاب الاعمال والمستثمرين الاجانب الاستفادة منها بقطاعات استراتيجية كالنقل والطاقة المتجددة والمياه والخدمات الصحية والسياحة والسكك الحديدية وتكنولوجيا المعلومات والبنى التحتية.

وقال مراد “ان الاردن يشكل حاليا حالة فريدة بالمنطقة نظرا لما يتمتع به من امن واستقرار يشجع على جذب الاستثمارات، مشددا على ضرورة اقتناص هذه الفرصة والترويج للمملكة لجذب المزيد من الاستثمارات الخارجية.

واضاف ان تعزيز سبل التجارة والاستثمار بين رجال الأعمال الأردنيين ونظرائهم في دول المنطقة والاتحاد الأوروبي تشكل أولوية لغرفة تجارة عمان، ادراكا لدورها في مواجهة التحديات الاقتصادية وللمساهمة في دفع عجلة النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل للأردنيين. واكد ان الاردن خطا خطوات كبيرة في تعزيز آليات السوق وتشجيع روح المبادرة والتي ساهمت في تفعيل دور القطاع الخاص في قيادة دفة الفعاليات الاقتصادية وايجاد بيئة تنظيمية عصرية وانتهج سياسة الانفتاح الاقتصادي في التعامل مع الشركاء التجاريين بما يحقق الاندماج في الاقتصاد العالمي.

وذكر رئيس الغرفة ان توقيع المملكة على العديد من الاتفاقيات التجارية مع مختلف التكتلات الاقتصادية العالمية وفر للصادرات والمنتجات الوطنية فرصة التواجد في أهم الأسواق العالمية.

واكد مراد ان خارطة الاصلاح الشامل التي يعمل الاردن على انجازها بدعم متواصل من جلالة الملك ولدت قناعات لدى دول العالم وكل مؤسسات التمويل العالمية ان المملكة هي المقر الاول لاقامة الاستثمارات وتطوير الاعمال لوجود الحواضن المناسبة وفي مقدمتها الامن والاستقرار والعديد من الاتفاقيات التجارية التي وقعها مع مختلف التكتلات العالمية ما يمنح منتجاته من الوصول الى مليار مستهلك.

وقال: “ان الاردن بات الان في عين العالم وينظر اليه بكل تقدير واحترام نظرا لما يتمتع به من امن واستقرار وبيئة حاضنة للأعمال والتجارة وموقع جغرافي استراتيجي فريد في المشرق العربي يجعله مركزا عالميا يلتقي فيه الشرق والغرب”.

واكد ان الأردن يحتاج في الوقت الحالي الى دعم الاصدقاء لضخ استثمارات جديدة في المملكة واقتناص الفرص السانحة بقطاعات إستراتيجية ومشروعات كبرى ينوي تنفيذها بمجالات الطاقة والطاقة المتجددة والنقل والسياحة والمياه والبنى التحتية والصحة والصناعة وتكنولوجيا المعلومات.

واشار رئيس الغرفة الى حجم الاستثمارات البريطانية القائمة في الاردن والمستفيدة من قانون تشجيع الاستثمار لنهاية العام الماضي بلغت 2ر1 مليار دولار تشكل الاستثمارات الصناعية منها 55 بالمئة و44 بالمئة بقطاع الفنادق.

واشار مراد كذلك الى ان عدد الشركاء البريطانيين المسجلين في غرفة تجارة عمان يبلغ 84 شريكا برؤوس اموال 17 مليون دينار موزعين على قطاعات المواد الغذائية والصحة والأدوية والانشاءات ومواد البناء والمالي والمصرفي وتكنولوجيا المعلومات والخدمات والاستشارات.

يذكر ان صادرات المملكة الى بريطانيا بلغت خلال الاشهر السبعة الماضية من العام الحالي ما يزيد على 11 مليون دينار مقابل 137 مليون دينار مستوردات. (بترا)