مراد يدعو لشراكات استثمارية مع بريطانيا

2013 10 19
2013 10 19

806صراحة نيوز – دعا النائب الأول لرئيس غرفة تجارة الأردن عيسى حيدر مراد الى اقامة شراكات تجارية واستثمارية عميقة مع بريطانيا لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين الصديقين.

واكد مراد خلال لقائه اليوم السبت وفد غرفة التجارة العربية البريطانية الذي يزور المملكة حاليا ان الأردن يتمتع بمناخ استثماري جاذب سواء من ناحية الأمن والاستقرار والخدمات المتطورة والمدن الصناعية والمناطق المؤهلة أو من ناحية التشريعات واتفاقيات التجارة الحرة مع عدة دول ومجموعات اقتصادية أهمها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والدول العربية.

وقال مراد ان الأردن يحتاج الى دعم الاصدقاء لضخ استثمارات جديدة في المملكة واقتناص الفرص السانحة بقطاعات إستراتيجية ومشروعات كبرى ينوي تنفيذها بمجالات الطاقة والطاقة المتجددة والنقل والسياحة والمياه والبنى التحتية والصحة والصناعة بهدف معالجة الكثير من المشاكل التي تواجهه.

واشار كذلك الى أهمية المساعدة في الترويج للاستثمار بالأردن وضرورة وجود استثمارات بريطانية في المملكة والاستفادة من قوة قطاع الخدمات الأردني الذي يشكل 67 بالمئة من الاقتصاد الوطني بالاضافة الى الترويج للايدي العاملة الاردنية.

واكد مراد ان القطاع التجاري حريص على مد جسور التعاون وتعزيزها مع غرفة التجارة العربية البريطانية وتأسيس شراكات جديدة تسهم في تعميق علاقات التعاون واستغلال الفرص المتاحة سواء باقامة مشروعات انتاجية او عقد صفقات تجارية لا سيما في ظل الظروف العالمية الراهنة المتمثلة في التقلبات المالية والاقتصادية واثارها على الاقتصاديات الوطنية.

وذكر مراد ان ذلك يتطلب توسيع وتطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية على نحو شامل ومستدام بين الاردن وبريطانيا واستكشاف مجالات جديدة للتعاون الاستثماري والتجاري كي نضيف على القائم منها حاليا بما يلبي الطموحات.

واشار مراد الى ضرورة معالجة التحديات التي ما زالت تواجه دخول الصادرات الاردنية الى الاسواق الاوروبية وتنويع السلع بفعل مشاكل شهادة المنشأ والقيود على تنقل الافراد بالاضافة الى الاشتراطات الفنية، داعيا اعضاء الغرفة مساعدة الأردن بهذا الخصوص بخاصة مع قرب توقيع اتفاقية التجارة المعمقة مع الاتحاد الأوروبي، وتوسيع اتفاقية اغادير لتشمل دول عربية اخرى.

وتطرق مراد الى الاعباء التي يتحملها الاردن جراء استضافته اعداد كبيرة من اللاجئين السوريين ما رتب تحديات اقتصادية على الموازنة العامة للدولة والبنية التحتية والخدمات وقطاعات التعليم والصحة والمياه وفرص العمل بخاصة بمحافظات الشمال والوسط حيث تشير الاحصاءات الى ان عدد السوريين في المملكة وصل الى حوالي 15 بالمئة من سكان المملكة.

وفي هذا الاطار دعا مراد المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته بخصوص هذه المأساة الانسانية ودعم ومساعدة الاردن للقيام بواجباته تجاههم.

بدورها اكدت أمين عام غرفة التجارة العربية البريطانية الدكتورة أفنان الشعيبي رئيسة الوفد الذي يضم ممثلين عن كبرى الشركات البريطانية بمختلف القطاعات الاقتصادية، عمق الروابط التي تجمع البلدين مشيرة الى وجود الكثير من المجالات التجارية التي يمكن التعاون من خلالها وتعزيز التواصل والزيارات ودفع التبادل التجاري الى مستويات اعلى.

وقالت الشعيبي ان الوفد البريطاني الرفيع المستوى يتطلع بامل كبير للتعاون مع القطاع الخاص الاردني بهدف تنشيط العلاقات الاقتصادية بين البلدين والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتوفرة في المملكة، مشيرة الى السمعة الكبيرة التي يتمتع بها الاردن في المحافل الدولية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني وتوفر الامن والاستقرار السياسي.

ولفتت الى وجود اهتمام كبير من الجانب البريطاني للاستثمار في المملكة والبناء على الزيارات المتكررة التي نظمتها الغرفة للاردن قبل عامين،مشيرة الى ان الزيارة تأتي تحت عنوان”المنتدى الاردني –البريطاني التجاري” وذلك بالتعاون مع السفارة الاردنية في لندن.

بدوره،عرض مدير عام شركة المدن الصناعية الدكتور لؤي سحويل لتجربة الاردن بمجال المدن الصناعية والنجاحات التي حققتها في جذب استثمارات كبيرة بخاصة بالمجال الصناعي اعطت قيمة مضافة للاقتصاد الوطني واسهمت في زيادة صادرات المملكة الى الخارج.

يذكر ان صادرات الأردن الى بريطانيا بلغت خلال النصف الاول من العام الحالي حوالي 10 ملايين دولار مقابل 134 مليون دولار مستوردات.

وتعتبر الخضار الطازجة أو مبردة، والرخام، والادوية، والورق صحي، وخيوط القطن، والحلي والمجوهرات، والملابس، ومستحضرات العناية بالبشرة ابرز السلع التي تصدرها المملكة الى السوق البريطاني.