مراقبون : النسور لا يبحث عن شعبويات

2013 03 03
2013 03 03

قال اقتصاديون ان قرار الحكومة الأخير بتعديل اسعار المشتقات النفطية ارتفاعا يعتبر قرارا سليما من الناحية الاقتصادية وفق ما اقرته الحكومة في وقت سابق انسجاما مع الاسعار العالمية والذي رافقه قرار بصرف دعم مقابل ذلك لشريحة ذوي الدخل المتدني والمحدود الذي يكلف الخزينة نحو 300 مليون دينار لتصرف على ثلاث دفعات الأولى تم صرفها نهاية شهر تشرين المنصرم والثانية في نهاية شهر آذار الحالي والثالثة في نهاية شهر تموز المقبل حيث قامت الحكومة برصد مبلغ الدعم في موازنة العام الحالي .

ويضيف ” الاقتصاديون ” ان الاحتجاجات التي رافقت التعديل الأخير هي احتجاجات سياسية وهو أمر طبيعي في ظل اجواء ما اصطلح على تسميته بالربيع العربي لكن اتخاذ القرار في اجواء المشاورات الجارية لتسمية رئيسا للحكومة الجديدة سجل لصالح رئيس الحكومة الحالية الدكتور عبد الله النسور في تأكيد جديد بانه لا يبحث عن شعوبيات بقدر ما ان القرار املته عليه المصلحة العليا حيث البديل زعزعة القيمة الشرائية للدينار الاردني وهو الأكثر خطرا وضررا على جيب المواطن الاردني .

والجدير بالذكر ان بعض النواب الذين لا  يفضلون عودة النسور لاسباب مختلفة والتي في اغلبها نابعة من مواقف شخصية رغبة بالتغيير لغايات التغيير  أو بهدف توزير النواب أو لحصول البعض منهم على مكتسبات شخصية فقد استغلوا صدور القرار للضغط باتجاه عدم اختيار النسور لتشكيل الحكومة الجديدة والدفع باتجاه ان تكون الحكومة ” رئيسا واعضاء ”  من بين اعضاء المجلس وهو الأمر الذي سيزيد من تعقيد أمر تشكيل الحكومة لصعوبة توافق النواب أنفسهم على تشكيلة حكومة بكامل طاقمها من النواب .