مسارات ابداعية تشكيلية بمعرض جوجنهايم أبوظبي

2016 11 07
2016 11 07

%d8%aa%d9%86%d8%b2%d9%8a%d9%84ابو ظبي – صراحة نيوز – أعلنت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، اليوم الاثنين، تنظيم المعرض الرئيسي الثاني لمتحف جوجنهايم أبوظبي تحت عنوان “تفاعل تشكيل تواجد: مسارات إبداعية”، والذي سينطلق في منارة السعديات.

وسيتبنى المعرض سياق السرد المتحفي لجوجنهايم أبوظبي ونظرته الإبداعية العابرة للثقافات، وسيجمع فنانين معاصرين من مختلف الجنسيات والفترات الزمنية، الذين ميّزتهم إسهاماتم الاستثنائية وممارساتهم الفريدة في تاريخ الفن المعاصر، منذ ستينيات القرن الماضي.

ويأتي معرض “مسارات إبداعية” بعد معرض المتحف الأول “أبعاد مضيئة: مختارات من مقتنيات جوجنهايم أبوظبي” عام 2014، والذي استقطب أكثر من 90 ألف زائر.

وقال مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة سيف سعيد غباش ان ما يميز أبوظبي كوجهة ثقافية عالمية، هو انفتاحها واحتضانها لثقافات العالم، وتمسكها وحفاظها على جوهر أبعادها الاجتماعية والتاريخية، مشيرا الى ان قواعد هذه الهوية الثقافية ترسخت عبر برامج حافلة بالأنشطة والفعاليات والمعارض الفنية المختلفة، وأصبحت أبوظبي بذلك جسراً للتواصل الثقافي والحوار الحضاري.

وسيركز المعرض على مصادر الإلهام المتشابهة والأفكار الفنية المنسجمة، التي تشكّلت ونمت مخترقة الفوارق الجغرافية عبر القارات، ومتأقلمة مع حقبات زمنية مختلفة، وسيقدّم المعرض أعمالاً تتسم بتنوعها وثراء أبعادها المادية والفكرية والعلمية، إضافة إلى أهميتها عبر مختلف الثقافات والفترات الزمنية.

ويتخذّ المعرض سياقه الفنيّ من رؤية المتحف العابرة للثقافات نهجاً ثابتاً لتسلسله وتفرّعه، متماثلاً مع أهداف هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة الساعية إلى تعزيز وتأكيد مكانة الإمارة كمنصة لثقافات العالم.

وسيتضمن المعرض ما يزيد على 25 عملاً فنياً لأكثر من 18 فنانا عالميا، منها أعمال تركيبية، ولوحات، وصور فوتوغرافية، ومنحوتات، وفيديو، ورسومات على ورق، ستتمحور حول ثيمات المعرض الثلاث الرئيسية المتمثلة في مفاهيم: التفاعل، التشكيل، والتواجد.

وتتمحور رؤية متحف جوجنهايم أبوظبي حول الارتقاء بمستوى الوعي والتقدير للفن المعاصر والعمارة وغيرها من مظاهر الثقافة البصرية المعاصرة من منظور دولي، ويدعم المتحف برنامجاً فنياً عابراً للثقافات حول الفن والثقافة البصرية من ستينيات القرن العشرين وحتى الوقت المعاصر، مع التركيز على الفنون من غرب آسيا، وشمال أفريقيا، وجنوب آسيا.