مستشفى بديل عن مستشفى الأميرة بسمة بأربد

2013 02 12
2013 02 12

اعلن وزير الصحة الدكتور عبداللطيف وريكات اليوم الثلاثاء عن تخصيص الاموال اللازمة لإنشاء مستشفى بديل عن مستشفى الاميرة بسمة التعليمي في منطقة المجمع الطبي في الاول من ايلول المقبل.

وقال ان المستشفى سيكون جاهزا في الثلث الاخير من العام 2015 مشيرا الى اعتماد مخططات حديثة لمستشفى البشير لإنشاء مستشفى بديل بكلفة تبلغ في المرحلة الاولى 10 ملايين دينار.

واضاف خلال افتتاحه عيادة العيون المتخصصة في مستشفى الاميرة بسمة ضمن مشروع اعتلال الشبكية الناتج عن مرض السكري الذي أطلقه ستاندرد تشارترد بنك بالتعاون مع وزارة الصحة واتحاد مكافحة العمى.

واوضح ان مشروع اعتلال الشبكية السكري دخل عامه الثاني بين وزارة الصحة والمؤسسة العالمية لمكافحة العمى وستاندر تشارترد بنك والوكالة العالمية لمكافحة فقدان البصر حيث انتهت اعمال اللجان التحضيرية والفنية والمسح الميداني لمرضى اعتلال الشبكية السكري في محافظة اربد.

وبين وريكات انه تم اعلان التقرير الخاص بذلك ووصول اجهزة الى قسم العيون قدرت بأكثر من 250 الف دولار اضافة الى الدورات التدريبية واستضافة اطباء للتدريب واشراك كافة القطاعات الطبية والتمريضية اضافة الى المواطن لإنجاز هذا المشروع والذي يمتد لأربع سنوات.

وشكر وريكات صاحب السمو الملكي الامير عبد العزيز بن احمد آل سعود رئيس اقليم شرق المتوسط في الوكالة الدولية لمكافحة العمى على دعمه المتواصل للمشروع الذي يأتي تتويجاً للعلاقة المميزة بين البلدين الشقيقين لاختيار الاردن ومحافظة اربد تحديداً لتنفيذ المشروع.

واوضح انه سيتم تزويد المستشفيات المشمولة بالدراسة في محافظة اربد بالأجهزة الطبية والادوات والعلاجات اللازمة اضافة الى الاستفادة من فرق التدريب المحلية والخارجية، لافتا الى ان قيمة المشروع تقدر بمليون و 222 ألف دولار ساهمت الوزارة بـ 20بالمئة من خلال توفير البنية التحتية.

وعبر عن امله في استمرارية التعاون لينطلق المشروع في منطقة اخرى من المملكة لنستطيع الوصول الى الحد من هذا المرض الذي اصبح يقلق كل المجتمعات خاصة مشيرا الى ان نسبة مرضى السكري في الاردن تزيد عن 32 بالمئة.

ويعمل المشروع على رفد عدد من اقسام العيون في مستشفيات وزارة الصحة ومراكزها الصحية في اربد بأجهزة حديثة للعمليات الجراحية ووسائل التشخيص والوسائل العلاجية كان اولها في مستشفى الاميرة بسمة اليوم.

واكد ان الوزارة قامت بتفعيل دور اللجنة الوطنية للوقاية من فقدان البصر ودعم اقسام العيون في المستشفيات ووضع برامج خاصة لمكافحة فقدان البصر بالتعاون مع العديد من المؤسسات العالمية تحقيقا للمبادرة العالمية “الرؤية2020: الحق في الإبصار”.

وكان بنك ستاندرد تشارترد قد اطلق هذا المشروع ضمن فعاليات مبادرته العالمية “الرؤية هي الايمان” بهدف زيادة الوعي بمرض اعتلال الشبكية الناتج عن السكري والى معالجة المرضى الذين يعانون منه ووقايتهم من فقدان البصر.

من جانبه عبر المدير الاقليمي لبنك ستاندرد تشارترد في الاردن احمد ابو عيدة، عن اعتزاز البنك بالتقدم الذي احرزه المشروع بالتعاون مع وزارة الصحة من خلال افتتاح العيادة واجراء مسح في مدينة اربد عن المصابين بداء السكري.

واشار الى ان تزويد المستشفيات بالأجهزة والمعدات الحديثة لتشخيص وعلاج وجراحة العيون الى جانب تدريب الكوادر الطبية على الفحص الاولي لاكتشاف المرض والعلاج الطبي والجراحي، سيسهم بفاعلية في التشخيص والمعالجة.

من جانبه نقل المدير العام لاتحاد مكافحة العمى الدكتور عبدالعزيز الراجحي أمنيات رئيس اتحاد مكافحة العمى الأمير عبد العزيز بن احمد بن عبد العزيز آل سعود للمشروع بالمزيد من التقدم والنجاح، لافتا الى ان الاتحاد هو مظلة لمجموعة منظمات غير حكومية، ووكالات تمويلية، وهيئات مهنية، ومراكز تدريبية تعمل بمجال صحة العين ومكافحة العمى.

وقال ان عمل الاتحاد يتركز في إقليم شرق المتوسط وأفريقيا وانه اثر بشكل فاعل في حياة الكثيرين في الاقليم وافريقيا رغم انه أنشئ حديثاُ، مشيرا الى ان المشروع زود بأفضل الخبراء للإشراف عليه وإدارته، والذين عملوا خلال الاشهر الماضية بجهد لتنفيذ مراحل المشروع على الوجه الاكمل.

واوضح الراجحي ان انتشار داء السكري في دول الشرق الأوسط وخاصة الاردن حفز الاتحاد لإقامة المشروع بالأردن ليساهم في تقليل نسبة الإصابة بالعمى بسبب داء السكري لان المشروع سيغطي الجوانب الوقائية والعلاجية والتأهيلية من داء اعتلال الشبكية السكري.

وقال المشرف العلمي والفني على المشروع الدكتور معاوية البدور أن المشروع زود العيادة بمعدات تشخيصيه للكشف عن اعتلال الشبكية السكري عن طريق الفحص السريري لقعر العين بعد توسيع الحدقة كما تم تزويد العيادة بجهاز متطور لتصوير الشبكية الطوبوغرافي.

واضاف ان الجهاز الذي يعتبر الاول من نوعه في مستشفيات الوزارة يتيح تصوير ما يزيد عن العشرين مريضا يومياً مثلما يمكن الاطباء من تصوير جميع طبقات الشبكية وبالتالي يساعد على التشخيص واختيار العلاج الامثل لكل حالة.

واوضح البدور ان الجهاز يمثل إضافة نوعية ويجنب المرضى عناء السفر الى خارج المحافظة، لافتا الى ان المشروع زود العيادة بجهاز ليزر علاجي يستعمل في الحالات التي لا تحتاج إلى تداخلات جراحية حيث يتم تقليل نسبة حدوث مضاعفات المرض وعلى رأسها نزيف السائل الزجاجي وانفصال الشبكية.