مسلخ جديد بمواصفات عالمية لعمان بكلفة مئة مليون دينار

2013 09 23
2013 09 23

444كشف أمين عمان عقل بلتاجي عن توجه الامانة لاقامة مسلخ بديل وجديد يقع على قطعة أرض بمساحة مئة دونم في منطقة الماضونة وبكلفة تزيد عن مئة مليون دينار.

وقال بلتاجي خلال جولة قام بها في منطقة ماركا قبيل لقائه المواطنين مساء اليوم الاثنين، ان المسلخ الجديد سيكون بمواصفات ومعايير عالمية يأخذ بالاعتبار بعده عن التجمعات والتنظيم السكني، مشيرا الى ان شركة سعودية متخصصة في هذا المجال ابدت رغبة في بناء وتشغيل المسلخ على ان تعود ملكيته بعد عدة سنين للامانة.

واضاف ان المسلخ الجديد ضروري ليس لخدمة عمان فقد بل لكل الاردن بحيث يكون منطقة توزيع، وسيكون بديلا عن المسلخ الحالي الذي يقع في منطقة عين غزال، ويخلف أثرا بيئيا سلبيا ينعكس على صحة سكان المناطق المحيطة.

ووجه امين عمان المعنيين في الأمانة إلى تنظيف مجرى السيل الذي يزيد عمره عن 12 الف سنة، من المخلفات والروائح وإغلاق المجاري غير المربوطة بالصرف الصحي مع متابعة “التنكات” التي تقوم بشكل غير مسؤول بتفريغ حمولتها في السيل.

واعلن خلال لقائه اهالي المنطقة في مبنى مديرية منطقة ماركا بحضور نائبه المحامي يوسف الشواربة، عن ايقاف المحطة التحويلية في عين غزال حيث ان المكان موجود ولكن لا يستعمل، مشيرا في سياق اخر ان مكب ابو صياح واراضيه مملوكة للدولة وتم توجيه كتاب لرئيس الوزراء لتخصيص 300 دونم للامانة بهدف اعادة تاهيل الموقع بحيث يصبح حدائق ومتنزهات.

واكد ان هناك دراسة في الامانة لمعالجة التداخل التنظيمي، مشيرا في هذا السياق الى الاضرار الصحية التي يخلفها تواجد المحاجر ومعامل الطوب والمشاغل القريبة من التنظيم السكني على المواطنين.

وقال ان تواجد السكراب على مساحات واسعة في منطقة ماركا يشكل مشهدا غير حضاري نظرا لتكدس الخردة والمركبات التالفة حيث يتواجد به مكان واحد مرخص واكثر من 26 غير مرخصة، لافتا الى انه قد تم تخصيص موقع ويتم البحث عن موقع اخر ووجدنا المكان المناسب والتمويل ربما يكون من المنحة الخليجية.

وبين ان هناك اعادة نظر لتأهيل المناطق الصناعية وترتيبها وعدم تداخلها مع السكن، من خلال المخطط الشمولي وهي قيد التصديق من قبل اللجان المحلية.

ولفت الى ان منح التراخيص الانشائية سواء المشروع الاستثماري او الخاص، فان امانة عمان تاخذ بالاعتبار ضمان المحيط والحالة المرورية ومدى ما يوفره المشروع من عمالة.

وابدى بلتاجي انزعاجه لما شاهده خلال الجولة من نقص في الخدمات المقدمة للمواطنين ولتأخر المواطن بمد يد المساعدة للامانة.

ودعا بلتاجي المواطنين الى تسديد المستحقات المالية المترتبة عليهم للأمانة والتي تبلغ اكثر من 230 مليون دينار لتنعكس عليهم المشاريع والخدمات وتلبية لمطالبهم.

كما دعا الى تشكيل مجالس محلية للناخبين في كل منطقة تضم كافة مجالات العمل الخدمي للامانة من النظافة والبيئة والمرور والسير ولجنة للتنظيم .

ولفت الى ان هناك ثلاثة مواضيع رئيسية في عمان: اولها النظافة والبيئة، والمرور والسير، والتنظيم، مشددا على ضرورة تثقيف كافة ابناء المجتمع المحلي في المدارس ودور العبادة والدواوين باهمية النظافة والتي من خلال التوجيه تكون عدوى حميدة وتتحول الى ثقافة وسلوك.

وقال انه طلب من المعنيين في الامانة تخصيص فريق هندسي معماري لتقديم الحلول المرورية والتنظيم وانشاء أرصفة بمواصفات ومعايير حضرية ومعالجة التداخل التنظيمي.

وتناول مشكلة السير والمرور في العاصمة عمان موضحا انه يتواجد فيها نحو مليون رخصة سيارة وحوالي 2 مليون رخصة سواقة مما يسبب ارباكا وازدحامات مرورية.

واشار الى ظاهرة الاصطفاف المزدوج على الجانبين والتي شاهدها على امتداد راس العين وحتى مجمع رغدان خلال ذهابه للجولة ولقائه سكان ماركا.

وكان رئيس اللجنة المحلية لمنطقة ماركا محمد جزاع ارتيمة قد عرض في بداية اللقاء الذي حضرته عضو مجلس الأمانة مريم الخدام، مطالب المنطقة التي شملت منح ايصال خدمات للماء والكهرباء ومعالجة مسلخ عين غزال وتعبيد الطرق وعمل صيانة لشوارع تم فتحها عام 1996، وتعزيز عمال النظافة والحاويات بالشوارع الرئيسية وانارة الشوارع ووضع شواخص تدل على وجود المطبات، واعادة تاهيل للارصفة والجزر الوسطية، اضافة الى تعبيد وتامين الانارة لقرى ابو صياح وخالد وهزاع .

وكان النائب الدكتور هايل الدعجة قد استعرض مطالب المنطقة منها تطوير شبكة الطرق واقامة الجسور والأنفاق وتنفيذ عبارات تصريف مياه الأمطار وتأهيل جسر البيبسي والمنطقة الصناعية وتنظيم قرية أبوصياح والعناية بالأشجار على الأرصفة وتأهيل وصيانة الملاعب والحدائق.

وطالب مواطنون خلال اللقاء الذي حضره عدد من نواب الدائرة الأولى ومدير المدينة في امانة عمان ونوابه بتخصيص قطعة ارض للمقبرة، وتخصيص جسر مشاة للمواطنين عند المركز الصحي لخطورة حركة السير هناك بالاضافة الى صيانة الشوارع والارصفة وتأهيل الجزر الوسطية.