مسلمون ومسيحيون ينيرون شجرة الوحدة الوطنية

2012 12 23
2012 12 23

أضيئت مساء امس السبت قي حفل بقاعة كنيسة وكلية القديس يوحنا دي لا سال بعمان شجرة الميلاد ( شجرة الوحدة الوطنية) التي قدمتها جمعية خليل السالم الخيرية للمرة الثانية. وقال كاهن الرعية الاب رفعت بدر : اننا أمام لوحة فسيفسائية رائعة نطلق عليها شجرة الميلاد (شجرة الوحدة الوطنية). واضاف : ان الاردن بلد يحترم التعددية ، ويقوم على مبدأ المواطنة وحرية العبادة التي تتيح لكل انسان ان يعبر عن عقيدته بسهولة ويسر. واشار الى ان ما يميزنا في الاردن هو التلاحم التاريخي بين المسلمين والمسيحيين، الضارب الجذور في اعماق التاريخ، والذي رعته وجملته الريادة الهاشمية الحكيمة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني. وشكر الاب رفعت جمعية خليل السالم التي قدمت للكنيسة الشجرة للسنة الثانية، راجيا استمرار قيم العيش المشترك المؤصلة في الشعب الاردني الكريم الى الابد وان تظل انموذجا يحتذى في التسامح والمحبة. وقال مدير عام الجمعية الدكتور منذر الحاج حسن: اننا بفخر واعتزاز نضيء للمرة الثانية شجرة الوحدة الوطنية. واضاف: انّ الحديث عن تسامح الاديان وقبول الاخر والعيش السلمي، حديث تجاوزناه نحن الاردنيين، لاننا نعيشه وعشناه على مر السنين ومختلف العصور، فها هي مساجدنا وكنائسنا جنبا الى جنب تدعو المؤمنين الى الصلاة والايمان و الدعوة الى المحبة والسلام. وبين الحاج حسن ان الجمعية تنفذ في المجتمع اعمالا خيرية تسهم في تنمية الاحساس بالمسؤولية لدى المشاركين والمتطوعين وتشعرهم بقدرتهم على العطاء وتقديم الخبرة والنصيحة في المجال الذي يتميزون فيه. وتحدثت في الحفل الاعلامية الفلسطينية الاصل والمقيمة في كندا لمى العقاد عن الحوار والعيش بين مختلف الاديان في الغرب والشرق، مشيرة الى تميز المجتمع الاردني بالتعايش الحضاري المشترك . وادى شباب وشابات كنيسة دي لاسال – الفرير ترانيم الميلاد الداعية إلى المحبة والسلام بحضور الاخوة الرهبان الفرير وعدد من الكهنة والشمامسة من سويسرا والعراق وأعضاء المجلس الرعوي والفعاليات الرعوية في كنيسة دي لا سال وجمع غفير من المواطنين.