مسيرات الحسيني واربد والمزار الجنوبي وفقوع

2014 02 07
2014 02 07

4

عمان – صراحة نيوز

نظم ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية بعد صلاة الجمعة اليوم مسيرة انطلقت من أمام المسجد الحسيني وسط البلد باتجاه ساحة النخيل في منطقة رأس العين، احتجاجا على مبادرة وزير الخارجية الأميركي جون كيري للسلام في الشرق الأوسط . وهتف المشاركون في المسيرة ورفعوا شعارات تندد بـالوطن البديل وتؤكد حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة وأن مبادرة كيري تعد تصفية للقضية الفلسطينية من خلال إلغاء حق العودة، والاعتراف بـيهودية إسرائيل. وفي نهاية المسيرة القيت كلمات أكدت ان الاحزاب والقوى اليسارية الاردنية تعلن رفضها التام لهذا المشروع وتدعو الحكومة الاردنية لعدم الاستجابة للضغوط الأمريكية لاشراك الاردن بالمشروع الذي يتنكر للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني ويتجاهل جميع القرارات الدولية المؤيدة للحق الفلسطيني.

وفي مدينة اربد جددت مسيرة انطلقت عقب صلاة الجمعة من أمام مسجد الهاشمي وسط المدينة مطالبتها باجراء اصلاحات واسعة على الصعد كافة والتاكيد على محاربة الفساد كاساس لعملية الاصلاح الشامل. ودعا المشاركون في المسيرة الى البحث عن حلول اقتصادية ناجعة بعيدة عن جيوب الفقراء وتبني سياسات حازمة تتصل باستعادة الاموال من الفاسدين واستعادة اصول الدولة من الموارد الطبيعية وضبط الانفاق العام واعادة النظر في خصصة الشركات الوطنية الكبرى. وطالبت المسيرة بمزيد من الاصلاحات السياسية والاقتصادية الجادة مؤكدة الاستمرار بالحراك السلمي حتى تحقيق مطالب الحراكيين بالاصلاح الشامل والحقيقي المعبر عن ارادة المواطنيين على حد تعبيرهم . ورفعت في المسيرة شعارات تندد بمشروع كيري وعبرت الهتافات عن الرفض للمشروع واي مساس بحق العودة وحل القضية الفلسطينية على حساب الاردن وتفريغ الاراضي الفلسطينية من السكان. وتفرقت المسيرة بشكل سلمي عند تقاطع اشارة شارعي الهاشمي وحكما ولم تكمل خط سيرها كما اعلن عنه سابقا بالوصول الى ميدان الشهيد وصفي التل وسط تواجد امني معتدل عمل على تامين الحماية للمشاركين فيها وادامة حركة المرور في المناطق المحيطة لاسيما ان مسارها يربط شمال اربد بجنوبها .

وفي لواء المزار الجنوبي نفذ ممثلو الحراك الشعبي والشبابي  عقب صلاة الجمعة اليوم وقفة احتجاجية في ساحة مسجد جعفر بن ابي طالب في مدينة المزار الجنوبي طالبوا خلالها بالاسراع في وتيرة الاصلاحات السياسية والاقتصادية وافشال خطة توطين الفلسطينيين في الاردن والغاء حق العودة الى وطنهم المغتصب. وطالبوا خلال كلماتهم بمحاسبة الفاسدين واعادة النظر في خصصة الشركات الاقتصادية والتوقف عن رفع اسعار المواد التموينية والمياه و الكهرباء والعمل على تحسين الاوضاع الاقتصادية والمعيشية للمواطنين. ودعوا الفئات الاجتماعية والحزبية الى المشاركة الفاعلة في تنفيذ الوقفات الاحتجاجات والمسيرات السلمية التي كفلها الدستور لتحقيق الاصلاحات الشاملة ومحاسبة الفاسدين والوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة وانشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وافشال المخططات الصهيونية لتهويد المسجد الاقصى الشريف وتهجير الشعب الفلسطيني من ارضه المغتصبة.

كما طالب الحراك الشبابي والشعبي لتجمع أبناء بلدة صرفا في فقوع اليوم عقب صلاة الجمعة بضرورة وقف السياسية الاستيطانية لإسرائيل بالاراضى الفلسطينية. وأكد الحراك في بيان وزعه اليوم عقب صلاة الجمعة على رفض الحراك لكل مايشاع حول الوطن البديل وتهويد فلسطين وإثارة النزاعات الطائفية والإقليمية بين أبناء الشعب الواحد. وأشار الحراك الى ضرورة تسريع خطوات الإصلاح السياسي والاقتصادي الشامل في الأردن وتحقيق تنمية شاملة بجميع مرافق الحياة ومحاربة الفساد وتوزيع مكتسبات التنمية بعدالة.