مسيرات في عمان واربد والطفيلة والكرك تنتصر لغزة

2014 08 22
2014 08 22

29صراحة نيوز – شهدت العاصمة عمان ومدينتي اربد شمال والطفيلة جنوب مسيرات شعبية انتصار لغزة في وجه العدوان الاسرائيلي والذي بلغت حصيلته حتى صباح اليوم سقوط 2091 شهيدا و 10500 جريحا

فقد انطلقت من امام المسجد الحسيني الكبير وسط البلد بعد صلاة اليوم الجمعة مسيرة باتجاه ساحة النخيل نصرة لاهل غزة .

وطالب المشاركون في المسيرة التي شارك فيها فعاليات شعبية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه العدوان الاسرائيلي على المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة.

واكدوا ضرورة وقوف الشعوب العربية والاسلامية مع أبناء القطاع ضد العدوان الإسرائيلي على المدنيين الابرياء العزل.

وندد المشاركون في هتافاتهم بالعدوان الاثم والصمت العربي والدولي إزاء الجرائم الصهيونية مطالبين برفع الحصار وتقديم الدعم والمناصرة لاهل غزة لدعم صمودهم البطولي بوجه قوات الاحتلال.

وفي مدينة اربد حيا مشاركون في مسيرة انطلقت من مسجد الهاشمي عقب صلاة الجمعة باتجاه ميدان الشهيد وصفي التل الاهل في قطاع غزة وصمودهم امام العدوان الإسرائيلي الغاشم.

وندد المشاركون في المسيرة التي دعت اليها تنسيقية الحراك الشعبي في الشمال وشاركت بها اطياف حراكية وحزبية وسياسية ونقابية بصمت العالم امام استخدام اسرائيل لاسلحة محرمة دوليا وقتل الاطفال والنساء والشيوخ والاعتداء على المنظمات الانسانية والطبية التي تقدم الخدمات الطبية والصحية للجرحى والمصابين.

واكدوا على ان صمود قطاع غزة في وجه العدوان هي كرامة لكل الامة العربية، مشيرين الى ان المجازر اليومية بحق الاهل في غزة ان لم يسجلها العالم فسيسجلها التاريخ ورددوا هتافات تحيي المقاومة وطالبوا بدعمها عربيا واسلاميا.

ودعا المشاركون المعلمين الى الجلوس لمائدة الحوار في تحقيق مطالبهم التي وصفوها بالمشروعة ورفع الظلم عنهم وطالبوا الحكومة بالاستجابة لمطالبهم ووضع الحلول لها عبر جدول زمني يتفق عليها الطرفان وشددوا على عدم اللجؤ الى الاضراب وتعطيل الدراسة تمسكا بقدسية المهنة وحق الطلبة بتلقي التعليم المناسب.

كما نظم الحراك الشعبي في الطفيلة اليوم مسيرة حملت عنوان ” جمعة غزة الانتصار ” انطلقت من امام مسجد مدينة الطفيلة الكبير باتجاه مبنى دار المحافظة، دعا المشاركون فيها إلى الوقوف لجانب الأهل في غزة أمام الهجمة الصهيونية الشرسة ، مؤكدين على مطالب الحراك الشعبي بتحقيق اصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية .

وأشار المشاركون في المسيرة التي انتهت بوقفة احتجاجية امام دار المحافظة إلى أن الانتصارات الكبيرة التي حققتها المقاومة في دحر الهجوم البربري الذي قامت به إسرائيل ، داعين الامة العربية والإسلامية إلى الوقوف صفا قويا إلى جانب الأخوة الذين ظلوا وما يزالوا ينافحون للوصول إلى تحقيق النصر الذي يمهد لأرضية انتزاع الحقوق المسلوبة.

واقيمت في محافظة الكرك عقب صلاة الجمعة وقفتان احتجاجيتان في كل من بلدتي المزار الجنوبي ولواء فقوع، أكد المشاركون فيهما التضامن المطلق مع الشعب الفلسطيني في غزة والذي قالوا انه يتعرض لمؤامرة دولية لتصفية قضيته في ظل صمت مطبق من الانظمة العربية التي تغض الطرف عما يحدث للمواطنين الابرياء من قتل وتشريد وتدمير لكل اوجه الحياة هناك.

وحث المشاركون في الوقفة الشعوب العربية وشعوب العالم المحبة للعدل والحرية ان تعبر بقوة عن رفضها لما يجري في غزة للضغط باتجاه تحقيق مطالب الشعب الفلسطيني في نيل حريته واقامة دولته المستقلة.

واشار المشاركون في الوقفتين الاحتجاجيتين على لسان المتحدثين باسم المشاركين فيهما رضوان النوايسة وعمران اللصاصمة الى الاوضاع الاقتصادية المتردية في المملكة، لافتين الى ما قالوا انه تصريحات متناقضة من قبل اركان الدولة الاردنية بخصوصها ما يعني كما قالوا ان تكون الحكومة اكثر شفافية ووضوحا، متسائلين كيف يمكن تحقيق الاصلاح في ظل التعتيم على الكثير من الامور والحقائق الذي تمارسه الحكومة، ولا نرى كما قالا الا مزيدا من التدهور الاقتصادي والغلاء وتصاعد حجم المديونية والعجز الكبير في موازنة الدولة.