مشروعان رياديان لتوليد الطاقة في المفرق والطفيلة

2013 02 20
2013 02 20

اعلن وزير الطاقة والثروة المعدنية المهندس علاء البطاينة اتخاذ الحكومة قرارا بالموافقة على الدخول في مفاوضات لتنفيذ مشروعين لتوليد الطاقة المتجددة احدهما في محافظة المفرق والآخر في محافظة الطفيلة

وقال في مؤتمر صحفي عقده بحضور وزير الدولة لشؤون الاعلام وزير الثاقافة سميح المعايطة ان مجلس الوزراء وافق اليوم على الدخول بمفاوضات مع مستثمرين للسير في اول مشروعين استثماريين للطاقة المتجددة بالمملكة وهما مشروع شركة فيلادلفيا للطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء باستخدام الخلايا الشمسية في محافظة المفرق ومشروع شركة (جوبك) لطاقة الرياح في الطفيلة.

وأضاف البطاينة  ان شركة فيلادلفيا كانت تقدمت في شهر كانون الاول من العام الماضي لوزارة الطاقة والثروة المعدنية بعرض مباشر لتطوير وبناء محطة توليد باستخدام الطاقة الشمسية (بتكنولوجيا الخلايا الشمسية فوتوفولتيك)في منطقة المنارة بمحافظة المفرق.

وقال ان بناء وتملك وتشغيل المحطة سيكون على نظام (بوو) وبكلفة 16مليون دينار ، وتبلغ الاستطاعة الاجمالية للمشروع 10ميجاواط ، علما بان ارض المشروع غير حكومية ومؤمنة من المستثمر وهي ملك خاص للشركة بمساحة تصل 200 دونم، منوها بان الشركة تعهدت بطرح مبادرة (كهربتك على فيلادلفيا) للاسر الفقيرة وبرعاية وزارة الطاقة وذلك من خلال توفير وتركيب انظمة الشركة للمنازل من العوائد السنوية من بيع الطاقة الكهربائية المولدة للمشروع.

كما بين المهندس البطاينة ان الشركة ابدت استعدادها للمباشرة بالعمل وتشغيل المشروع في فترة قياسية وهي ستة اشهر ، وتم التنسيق بموضوع الربط الكهربائي للشركة مع شركة محافظة اربد حيث تبين ان موقع المشروع يساعد على التخفيف من الحمل الكهربائي المتوقع على الشبكة.

واضاف البطاينة ان مشروع طاقة الرياح بمنطقة الطفيلة مقدم من شركة طاقة الرياح الاردنية (جوبك) ، وسبق ان تم توقيع مذكرة تفاهم مع الشركة بتاريخ 26 /5 /2011 وتبلغ استطاعته الاجمالية 117ميجاواط ، تتكون من 38 مروحة هوائية بطاقة منتجة حوالي 400 جيجاواط/ ساعة بالسنة الواحدة موضحا ان الشركة قامت باستئجار الاراضي اللازمة للمشروع والبالغة مساحتها 6500 دونم بمحافظة الطفيلة وبلغت الكلفة الاجمالية للمشروع حوالي 250 مليون دينار والذي من المتوقع تنفيذه خلال عامي 2013-2014 ، وتبلغ فترة التركيب والبناء 21 شهرا.

من جهته قال وزير الدولة لشؤون الاعلام وزير الثقافة سميح المعايطة ان موافقة الحكومة جاءت على هذين المشروعين لما لهما من اهمية في تنويع مصادر الطاقة ودعم الطاقة المتجددة وتوفير فرص عمل للاردنيين ، متوقعا ان يوفر المشروعان 380 فرصة عمل خلال مرحلة البناء والتشغيل بالاضافة الى فرص العمل بقطاع الانشاءات.

واضاف المعايطة ان قطاع الطاقة اصبح يشكل تحديا كبيرا بالنسبة للدولة الاردنية لما يمثله من اهمية خاصة تعود على حياة المواطن بشكل يومي ومباشر، مشيرا الى ان هناك عوامل ومتغيرات يومية سواء على صعيد المنطقة او العالم تحول دون ثبات استيراد او انتاج الطاقة.

يذكر انه من المتوقع انهاء اتفاقيات الشراء بين الاطراف المتعاقدة خلال شهرين من تاريخه كحد اقصى .