مشروع خيري علاجي

2014 06 14
2014 06 14

getImageصراحة نيوز – بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة الإدمان على المخدرات وجه الدكتور ابراهيم بدارن رسالة الى وسائل الاعلام لتعميم مشروع خيري كان قد اطلقه رئيس الرابطة العالمية البروفيسور نزارالييف في الأول من شهر فبراير 2014 في رسالة للعالم .

ننشر هنا نص رسالة الدكتور بدران اضافة الى نص رسالة البروفيسور نزارالييف

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

26 يونيو 2014 هو اليوم الدولي لمكافحة الادمان على المخدرات، وتطلق منظمتنا هذا المشروع الخيري طويل الأمد “العالم بحاجة اليك!”، والذي سيعقد في 194 بلدا معترف به من قبل الأمم المتحدة،وتستمر لعام 2022.

في عام 2014- 2015 ستعقد الحملة في الشرق الأوسط  وستبدأ من المملكة العربية السعودية.

الغرض من المشروع – إعادة التأهيل مدمني المخدرات وعودتهم إلى المجتمع، وتعزيز وعيه بالمرض الخاص بهم. مضمون الاسم “العالم بحاجة اليك!” يبدو النداء التحفيزي، وهذه هي الرسالة الأساسية من مشروعنا. نحن نريد أن نعطي للناس اليائسين الثقة بالنفس، وفي نهاية – مساعدة في التعافي.

للقيام بذلك، نحن نعلن عن المسابقة ليتلقون العلاج المجاني في العيادة الدولية الشهيرة للطبيب النفساني البروفيسور جنيشبيك نزارالييف – رئيس الرابطة العالمية “العقل من دون المخدرات” ، المتفق في إطار المشروع “العالم بحاجة اليك!” يعالج المحتاجين مجانا.

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع قم بزيارة الموقع الرسمي. تفاصيل المشروع يمكنك ان تقرأ من رسالته إليكم (انظر الملحق 1). في فبراير  2014 شارك البروفيسور نزارالييف في برنامج حواري “الكلام نواعم” على القناة MBC1، واثناء المحادثة خبر البروفيسور سكان الشرق الاوسط عن نشاطاته وعيادته الخاصة.

كما ذكرنا من قبل، فإن المشروع سوف يغطي العالم بأسره، وسيعقد في تقريبا جميع بلاد العالم.

بما ان المشروع يحمل الغرض الاجتماعي والخيري، نقترح النموذج التالي للتعاون:

1.    نعطي الاعتماد، الذي يسمح بتوزيع معلومات المشروع الرابطة العالمية “العقل من دون المخدرات” من قبل وسائل الإعلام (عدد رسائل إعلامية، ونوع وحجم يمكن مناقشتها بشكل منفصل)؛

2.    وفي المقابل نحن مستعدون لتقديم أي معلومات عن إعادة تأهيل المريض من بلدكم كمادة حصرية، يمكنكم الحصول على المقابلة من الأطباء او المرضى – سواء بصورة مباشرة أو عن طريق مكالمة هاتفية او البريد الالكتروني او غيرهم من وساءل الاتصال الحديثة. بالإضافة الى ذلك،  نحن نعطي لكم الفرضة بتصوير عملية إعادة التأهيل الكاملة من قبل مراسلكم مباشرة في العيادة، اين سوف يجري العلاج؛

3.    نحن نشمل وسائل الإعلام الى قائمة الشركاء، وسيتم نشرها على الصفحة الرسمية للمشروع وهي موقع الرابطة العالمية. سيتم تحديد الشركاء الإعلامية عند كل ذكر المشروع “العالم بحاجة اليك!”.

نتمنى من حضرتكم الاهتمام والاستعداد للمشاركة في هذا الحدث الاجتماعي الهام.

للمزيد من الأسئلة، يمكنكم طرحها ومناقشتها مع ممثلي الرابطة العالمية “العقل من دون المخدرات”.

مع خالص التقدير،

مدير العلاقات العامة في الشرق الأوسط

د. إبراهيم بدران

رسالة البروفيسور نزارالييف

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اما بعد: الرابطة العالمية “العقل من دون المخدرات” والتي يشرفني أن أكون مؤسسها منذ عام 1002 ، والتي من أهم مهماتها “تشكيل نظام مناعي نفسي وواعي في المجتمع ضد المخدرات”، وفي هذا الإطار تقوم ببرنامج من الأنشطة المعلوماتية والإنسانية العالمية مع الحفاظ على احترام الخاصيات الإقليمية . 1022 ، والذي تناول موضوع – حيث أصبح الفيلم الوثائقي “طبيب الحياة”من أكبر مشاريع هذه الرابطة العالمية في العامين 1021 علاج 8 من مدمني المخدرات من روسيا، ألمانيا والولايات المتحدة . وقد أظهرت عملية شفاء المدمنين وتحولهم في النهاية الى وجوه مشرقة جميلة و لطيفة في تعاملهم مع الناس وعلى استعداد لتكون جزء ا من المجتمع . الفكرة الأساسية التي أردنا نقلها للجمهور هي أنه بإمكاننا التغلب على الإدمان كما ينبغي ألا نتجاهل مساعدة مدمني المخدرات الذين هم بحاجتنا . كذلك في العامين 1022 1021 عقدنا مسابقة دولية لمكافحة المخدرات “مايا بلانيت”والتي شارك فيها عدد من الفنانين والمصورين – والمخرجين من 291 بلد بما فيهم الدول العربية. كما جهزنا المعرض الخاص بمسابقة “مايا بلانيت” على الطريق الشمالي لتهريب المخدرات من أفغانستان الذي يمر عبر آسيا الوسطى وخاصة طاجيكستان وقرغيزيا . فاليوم، تطلق الرابطة العالمية “العقل من دون مخدرات” مشروع ا خيري ا تحت مسمى”العالم بحاجة اليك!”، وهو يهدف الى مساعدة المدمنين على المخدرات في 291 بلد معترف بها من قبل الأمم المتحدة إعتبار ا من أول يناير عام 1021 . حيث اخترنا هذه التسمية عمد ا لأن مرضى الإدمان عادة بحاجة الى الدافع للعيش ومكافحة مرضهم. فنحن سنختار ونعالج واحد من المرضى من كل بلد لنظهر للعالم أن هؤلاء الناس لم يفقدوا الأمل و يمكننا حل مشكلة المخدرات إذا قمنا بتغيير النهج، والموقف تجاه المرضى . وكوني ممارس الطب النفسي لأكثر من 12 سنة وأخصائي في علاج الإدمان فقد شفي من هذا المرض اكثر من 21 الف مريض، وأنا على استعداد لإجراء العلاج المجاني للمدمنين من مختلف البلدان في عيادتي في قرغيزيا. وأعتقد أيض ا أنه من خلال السماع لقصة مدمن مخدرات واحد نحن نستطيع أن نكشف عن أسباب الإدمان على المخدرات في هذا البلد. لقد درست لعدة سنوات تجربة إيجابية لمكافحة تعاطي المخدرات في 2 قارات وفي أكثر من 10 بلد ا . وأجريت مئات المقابلات مع المرضى وأفراد الشرطة وموظفي الخدمة المدنية. أنا كرست هذه الدراسة الواسعة النطاق في كتاب ” Fatal red poppies ” وترجمناه الى عدة لغات . بالإضافة الى ذلك، فبالرغم من أن الأساليب القديمة لمكافحة هذه الآفة المعترف بها دولي ا لم تكن فعالة كما هو مبين في التقارير الأمم المتحدة. فأنا آمل بنجاح مشروعنا الوقائي، وفي المجتمع الصحي لتلك البلدان الذين سيشاركون في المشروع بشكل كامل”العلم بحاجة اليك “. وحسب ما قررت “العالم بحاجة اليك!”سوف يبدأ من الشرق الأوسط وبمساهمة رمزية مجانية للدولة الأولى دولة الحرمين الشريفين – المملكة العربية السعودية. وسوف نعطي لكل بلد من أجل الحصول على العلاج شهر واحد، ويجب على الحتاجين للعلاج بملء الإستبيان الذي نعتبره طلب ا للعلاج.كما سنساعد كل شهر أولئك الغير قادرين على التعافي من إدمان المخدرات أو الغير قادرين مادي ا على دفع المبلغ لإعادة التأهيل.هذه هي المساعدة الممكنة التي نستطيع تقديمها للزملاء المؤمنين في الشرق الأوسط . فإن هذا العمل الخيري الذي سيتم في المملكة العربية السعودية من 11 يونيو الى 11 يوليو 1021 )اليوم الدولي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات( واعتقد أن مشروع “العلم بحاجة اليك!” الذي يهدف الى تأهيل المرضى وإعادتهم الى مجتمع صحي ينبغي أن يكون معروف ا لعامة الناس. بهذه الطريقة فقط الناس الذين بحاجة الى العلاج والدعم ستسمع عن هذه الفرصة وتطلب العلاج . وأنا كطبيب على استعداد لخدمة دعوات الشعب ومعهم لمحاربة إدمانهم . وانا اتمنى من كل قلبي ان نرى دعمكم. مع كل الإحترام والإجلال رئيس الرابطة العالمية ” العقل من دون المخدرات” جنيشبيك نزارالييف