مصرفي من ستاندرد تشارترد: الصكوك الاسلامية فرصة استثمارية مميزة للأردن

2013 05 20
2013 05 20

78قال الرئيس التنفيذي للخدمات الاسلامية في بنك ستاندرد تشارترد (صادق) أفاق خان إن استخدام الصكوك الاسلامية كأدوات تمويل في الاردن والعالم، سيفتح الطريق أمام استثمارات جديدة ومتنوعة “لاسيما وان الموجودات المالية الاسلامية في نمو متزايد”. ويعتبر(صادق) الذراع الاستثماري المتوافق مع الشريعة الاسلامية لبنك ستاندرد تشارترد والذي يقدم خدماته المصرفية الاسلامية حول العالم للشركات والافراد على حد سواء. وأضاف  على هامش مشاركته في ورشة عمل عقدها بنك ستاندر تشارترد للتعريف بالصكوك الاسلامية، انه من المتوقع ان يبلغ حجم موجودات البنوك الاسلامية بما يتجاوز 8ر1 تريليون دولار في عام 2013 حسب دراسة حديثة لارنست ويونغ البحرين، “وهذه الأموال تبحث عن موطن للاستثمار بما تمنحه الصناعة المالية الإسلامية من توفر وتنوع كبير في الخدمات والحلول المالية التي تتوافق مع احكام الشريعة الاسلامية”. وأكد انها فرصة للأردن للاستفادة من هذه الأدوات المالية الاسلامية، في تنويع مصادر التمويل واستقطاب استثمارات جديدة، ولاسيما الصكوك، التي تتميز بالنمو المستمر وبالاستقرار وشفافية التعامل، كونها تمكن البلاد من ادخال ادوات استثمارية جديدة. وقال خان إنه من الاستراتيجي ان ينظر الاردن الى استخدام الصكوك الاسلامية لأنها تمكن المغتربين الأردنيين من الاستثمار في المملكة بأدوات تتوافق مع الشريعة الاسلامية وهو ما سيزيد الاحتياطات من العملات الاجنبية. ولفت الى أن توجه الحكومة الاردنية لإصدار “صكوك سيادية” سيفتح الطريق امام شركات ومؤسسات اردنية بالتحول الى الصكوك كأداة تمويل طويلة المدى. وردا على سؤال حول العقبات التي تواجه الصناعة المالية الاسلامية، قال خان: لا توجد أية عوائق، ما نحتاجه هو نشر التوعية بالأدوات المالية الاسلامية، هناك دول عديدة اصدرت الصكوك ونجحت في ذلك وعلى الدول ان تستفيد من تجاربها وتحديد اولوياتها واتخاذ القرارات الاستراتيجية، ومن جانبنا علينا التركيز على نشر الوعي بأهمية هذه الادوات ومن هنا يأتي انعقاد ورشة ستاندرد تشارترد للتعريف بالصكوك الاسلامية. ولفت الى ان هناك محركين لنمو الصكوك الاسلامية حول العالم تتمثل في الحاجة الى خلق ادوات مالية تلبي احتياجات العملاء وتقدم لهم حلولا تمويلية “وهذه مسؤولية البنوك”، والمحرك الاخر هو الحكومات التي يقع عليها دور تنشيط هذا الاتجاه بسن التشريعات الناظمة وعدم الاكتفاء بتعديل التشريعات القائمة. وقال “هذا هدف ورشة العمل التي اقمناها في عمان، أن نتشارك في خبراتنا في مجال الصكوك وادوات التمويل الاسلامية حول العالم مع شركائنا سواء في القطاع المصرفي او الجهات الرقابية او الشرعية”. وحول توجهات العالم نحو الخدمات المصرفية الاسلامية، أكد أفاق ان الدراسات تشير إلى ان النمو في الخدمات المصرفية الاسلامية اسرع منه في البنوك التجارية على مستوى العالم وخصوصا في الدول ذات الاغلبية المسلمة. وقال لدينا “فرصة حقيقية” لتلبية احتياجات العملاء التمويلية من الأفراد والمؤسسات والمتوافقة مع الشريعة الاسلامية وبنفس التكلفة ان لم يكن اقل. ولفت إلى أن الكثير ينظر الى الادوات المالية الاسلامية على انها مرتفعة التكلفة “لكن هذا كان قديما؛ فقبل نحو 15 الى 20 عاما كانت اسعار الخدمات الاسلامية مرتفعة لكنها في الوقت الحالي مساوية لتكلفة الخدمات المالية من البنوك الاخرى لا بل اقل في كثير من الحالات لان قاعدة الخدمات المالية الاسلامية اتسعت والمنافسة صحية في هذا الصدد كونها تصب في صالح المستهلكين”. وقال إن المنافسة تعد ايجابية للمجتمع ولصالح تخفيض الاسعار، مشددا على ان الدفع باتجاه تعديل التشريعات المصرفية لتوسيع قاعدة الخدمات المصرفية الاسلامية يأتي من جانب الطلب على هذه الخدمات “وما نشهده هنا في الاردن وفي دول كثيرة هو طلب متزايد على المنتجات المالية المتوافقة مع الشريعة الاسلامية”. يشار إلى أن البنك يقدم اكثر من 300 من المنتجات والحلول المصرفية الاسلامية، علما بأن بنك ستاندرد تشارترد قد حصل على اكثر من 89 من الجوائز ومن ضمنها جائزة افضل بنك عالمي اسلامي في عام 2009، وجائزة افضل صكوك في عام 2012 من يورو مني.