مصر ترفض تدويل قضيتها

2013 08 18
2013 08 18

691اعلنت مصر رفضها الشديد لمحاولات تدويل القضية المصرية ولامت على المجتمع الدولي عدم تنديده باعمال العنف والارهاب التي تقوم بها جماعة الاخوان المسلمين والاكتفاء بمطالبة الحكومة بضبط النفس.

وقال وزير الخارجية المصري نبيل فهمي اننا منفتحون على آراء المجتمع الدولي وسنعمل في إطار المنظومة الدوليةولكن القرار سيبقى مصري لان القضية مصرية واننا نرفض محاولات تدويل النقاش حولها لان التدويل لن يؤدي إلا إلي مزيد من الاستقطاب والتوتر والتأخر في المصالحة السياسية .

و عرض الوزيرالمصري خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الاحد عددا من التسجيلات المصورة أظهرت عناصر من جماعة الاخوان المسلمين وهي تقوم بحرق الكنائس والمساجد وعدد من المباني والمنشآت في البلاد واستخدامها للأسلحة ضد المدنيين وقوات الأمن خلال فض اعتصامي ميدان نهضة مصر بالجيزة ورابعة العدوية بالقاهرة.

ودعا بهذا الصدد كافة الدول لإدانة أعمال العنف التي تشهدها مصر حاليا وقال ان قرار فض الاعتصام كان صعباً وان تدخل القوات المسلحة كان استثناء واستجابة للرأى العام.

وقال أن فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة تم وفقا للقانون معربا في الوقت نفسه عن أسفه لسقوط ضحايا في الأحداث التي شهدتها مصر في الأيام الماضية.

وتابع يقول ان امس الاول شهد تطورا فارقا في الساحة حيث اننا وجدنا عنفا سواء عشوائي أو مبرمج في مختلف أنحاء البلاد مع تركيز خاص في المدن “.. مؤكدا أن الغرض من هذا العنف هو إرهاب المواطنين وترويعهم وهز الكيان المصري حيث لا يمكن قبول أي من الأهداف الثلاثة وسيتم مواجهة كافة هذه الأعمال بالقانون وبحسم وبحكمة.

وقال انه لا بد أن يؤخذ في الاعتبار أن البلاد تمر بمرحلة انتقالية يسعي المجتمع لتحديد الهوية السياسية وقال: “صراحة لن يكون المستقبل للتيار الإسلامي السياسي فقط أو للتيار العلماني فقط، ولكن لابد وأن يشمل كليهما.. وهنا المعضلة وغطاؤها السياسي هو القانون والسلمية وأمامنا طريق لكي ننطلق إليه لابد من ضبط الأمن وضمان الاستقرار حتي يكون الحوار بناء”.

وحذر بهذا الصدد أن نجاح خريطة الطريق قد يتأخر إذا استمرالعنف في مصر.

واضاف ان مصر تقدر تماما ما قدم لها من مساعدات أجنبية عبر سنوات طويلة وهي مساعدات كانت لها فائدة لمصر ومن ينكر ذلك لا يعلم بالحقيقة فكانت مساعدت الهدف منها تحقيق نتائج محددة في الساحة المصرية لها منظور إيجابي علي الوضع الإقليمي وعلي مصالح الدولة الدائنة ” .

وأعرب عن أمله في أن تستمر الاستفادة من هذه المساعدات ، وقال ” ان التنويه بسحب المساعدات أو وقف المساعدات في هذه المرحلة شئء مرفوض فالقضية المطروحة مصرية أكبر بكثير من التعامل معها من زاوية المساعدات هنا أو هناك،فهناك تحد حقيقي نعمل علي التعامل معه وفقا للقواعد الدولية والسلمية ولا غبار علي ضرورة توضيح الموقف من قبل الطرف المصري للأصدقاء في الخارج وهو ما نقوم به من خلال أدواتنا الدبلوماسية والإعلامية .