مصر.. جرحى باشتباكات “مسيرات الإخوان”

2013 08 10
2013 08 10

606اندلعت اشتباكات خلال مسيرات لجماعة الإخوان المسلمين، الجمعة، جابت مناطق عدة في القاهرة ومحافظات أخرى، ما أسفر عن إصابة العشرات.

وأفادت مراسلة سكاي نيوز عربية بوقوع اشتباكات فى محيط مديرية أمن محافظة الفيوم، جنوب القاهرة، بين أنصار الإخوان وقوات الأمن المتواجدة فى محيط المديرية.

وقال مصدر أمني إن ضابطا أصيب بجروح بالغة جراء تعرضه لإطلاق نار. وذكرت وكالة “أسوشييتد برس” أن نحو 28 شخصا أصيبوا في تلك الاشتباكات.

وشهدت مظاهرة للإخوان في مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، بدلتا النيل، اشتباكات مع الأهالي، أصيب على إثرها نحو عشرة أشخاص، حسب ما ذكرت وسائل إعلام رسمية.

وتأتي المسيرات بدعوة من جماعة الإخوان التي أعلنت عن مظاهرات “مليونية” تحت شعار “عيد النصر” للمطالبة بعودة الرئيس السابق محمد مرسي الذي عزله الجيش في الثالث من يوليو الماضي بعد انتفاضة شعبية على حكمه.

وأصيب 15 شخصا في اشتباكات وقعت في محافظة الشرقية، بين متظاهري الإخوان وبعض الأهالي.

وفي الإسكندرية، قطع متظاهرون طريق الكورنيش الرئيسي مما تسبب في اختناق مروري، وتطور الأمر لاشتباكات مع أهالي المنطقة.

وتوجهت مسيرة لأنصار الإخوان إلى مديرية أمن الجيزة، حيث رفع المتظاهرون لافتات مناهضة للشرطة والجيش.

ودعا ما يسمى “التحالف الوطني لدعم الشرعية” إلى المشاركة في تظاهرات جديدة يومي السبت والأحد للتأكيد على ما يصفه بعودة الشرعية.

يأتي ذلك في وقت يترقب فيه المصريون عملية أمنية لفض اعتصام حاشد لأنصار الإخوان في منطقتي رابعة العدوية بالقاهرة والنهضة بالجيزة.

وكان رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي أكد أن الشرطة ستفض الاعتصامين قريبا.

وجاء ذلك بعد إعلان الرئيس المؤقت عدلي منصور فشل الجهود الدبلوماسية الدولية في حل الأزمة، محملا الإخوان مسؤولية هذا الفشل وما سيترتب عليه من إجراءات.

وحاولت القاهرة إعطاء مزيدا من الوقت لجهود داخلية وخارجية من أجل إقناع الإخوان بفض اعتصامهم سلميا والدخول في عملية سياسية، فيما يخشى كثيرون من وقوع عدد كبير من الضحايا لدى محاولة الشرطة فض الاعتصام بالقوة.

مغادرة موظفين بالسفارة الأميركية

إلى ذلك، غادر القاهرة الجمعة 4 من موظفى السفارة الأميركية فى مصر على الطائرة ألمانية متجهة إلى فرانكفورت فى طريقهم إلى الولايات المتحدة.

وكانت السفارة الأميريكية بالقاهرة بدأت فى ترحيل عدد كبير من موظفى السفارة فى القاهرة وأسرهم منذ منتصف شهر يونيو الماضى ولم يبق سوى الموظفين الضروريين.