مصر والتغيير في مواقف الولايات المتحدة ودول غربية

2013 07 02
2013 07 02

855سارعت الولايات المتحدة الأمريكية ودول غربية الى اصدار البيانات والتصريحات التي تؤكد وقوفها مع الشعب المصري في للخروج من ازمته الراهنة في تغيير واضح في مواقها تجاه نظام حكم الأخوان . ودعت الولايات المتحدة ومعها فرنسا وألمانيا، الرئيس المصري محمد مرسي إلى الاستماع إلى الشعب في مطالبه، مؤكدين على أن الحوار هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الراهنة.

وقال وزير الخارجية الأميركية جون كيري إنه أبلغ نظيره المصري محمد كامل عمرو “إن من المهم الاستماع إلى الشعب المصري”.

واستقال وزير الخارجية الثلاثاء تضامنا مع المتظاهرين الذين يطالبون الرئيس محمد مرسي بالاستقالة والدعوة لانتخابات مبكرة.

وقال كيري للصحفيين في بروناي حيث يحضر اجتماعا أمنيا إقليميا آسيويا، إن التقارير التي تقول إن الولايات المتحدة تحث على إجراء انتخابات مبكرة في مصر غير دقيقة.

وكانت شبكة سي إن إن الإخبارية الأميركية قد نقلت عن مسؤولين رفيعي المستوى قولهم إن واشنطن الرئيس باراك أوباما حث مرسي على التنحي وإجراء انتخابات مبكرة.

وأكد كيري على أن بلاده “ملتزمة بأن تأخذ العملية الديمقراطية مجراها في مصر”، دون أن يسرد مزيدا من التفاصيل لتوضيح هذه الرؤية.

ومن جانبه، دعا وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الثلاثاء الرئيس المصري محمد مرسي إلى “الاستماع” لشعبه، معتبرا أن ما يحدث في مصر “مقلق للغاية”.

وقال فابيوس في تصريح إلى شبكة آي-تيلي “عندما يكون هناك هذا الكم من المشاكل وهذا الكم من السكان الذين يعبرون عن أثر من استياء، يعبرون عن رفض وعن قلق، عندها لا بد من أن تستمع الحكومة المصرية إلى الشعب (…) لا بد للرئيس مرسي أن يستمع إلى ما يجري”.

وتابع وزير الخارجية الفرنسي “تطالب فرنسا بأن يكون هناك حوار. لا يمكن أن تكون ردة الفعل غير ذلك” لافتا إلى أن قسما كبيرا من الشعب المصري نزل إلى الشارع وأن عدة وزراء قدموا استقالاتهم.

وأضاف فابيوس “أن الوضع الاقتصادي تدهور بشكل مريع. وهذا ما يفسر خصوصا وجود 15 مليون شخص (في الشارع)”.

والتقى الرئيس المصري الثلاثاء رئيس أركان الجيش المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي “لمناقشة الأزمة”.

ونزلت حشود ضخمة من المتظاهرين مجددا الثلاثاء إلى الشارع في مصر للمطالبة برحيل مرسي.

من جانبها، دعت ألمانيا القوى السياسية في مصر الثلاثاء إلى إيجاد مخرج للأزمة الحالية “على أساس مباديء ديمقراطية”.

وقال وزير الخارجية الألماني جيدو فسترفيله للصحفيين في برلين “هذه أيام حاسمة للتغيير السياسي في هذا البلد المهم في العالم العربي.. ندعو جميع القوى السياسية في مصر لاختيار طريق الحوار والتسوية والعمل من أجل حل الأزمة على أساس المباديء الديمقراطية.”