مظاهر الفقر بالريف الفرنسي

2013 11 25
2014 12 14
3صراحة نيوز – “المنسيون في أريافنا” هو العنوان الذي أرادته وكالة “ميوب” الفرنسية بطلب من “الإغاثة الكاثوليكية” لمعرض يضم صورا عن مظاهر الفقر في الأرياف الفرنسية. صور لم نتعود على رؤيتها والحديث عنها بفرنسا حيث يكثر الاهتمام بمشاكل سكان العاصمة باريس والمدن الكبرى.

بعدسة خمسة مصورين فرنسيين، جاءت عشرات الصور لتظهر ملامح الفقر على وجوه فرنسيين يعيشون في المناطق الريفية الفرنسية، التي ترمز في الذهنية الفرنسية للعيش بسلام وراحة.

 ماذا تخفي استثمارات قطر في الضواحي الفرنسية؟

اقرت الحكومة الفرنسية موافقتها على تمويل إمارة قطر لمشاريع اقتصادية في الضواحي الفرنسية – 50 مليون يورو- شرط أن تشترك في تمويل هذه البرامج. لكن الخطوة لم تلق إقبالا من طرف الجميع. فهناك من يخشى من وصول الأموال إلى جماعات إسلامية متطرفة وهناك من يعتقد أن الخطوة جيدة بما أن الحكومة الفرنسية تعاني من الإفلاس. بعد أن اشترت قطر فريق “باريس سان جرمان ” لكرة القدم وكرة اليد واستقطبت لاعبين ذوي شهرة عالمية واشترت مجموعة من الفنادق الفخمة في فرنسا، اقترحت هذه الإمارة الصغيرة الغنية بالغاز أن تمول مشاريع اقتصادية واجتماعية في الضواحي الفرنسية حيث يقطن عدد كبير من الشبان المسلمين من أصول أجنبية. وتعود فكرة التمويل هذه إلى ما قبل الانتخابات الرئاسية الفرنسية الأخيرة، لكنها جمدت من قبل الحكومة السابقة لكي لا تأخذ طابعا سياسيا ولكي لا تؤثر بشكل أو بآخر على نتائج الانتخابات.

وأمام تنامي البطالة بشكل كثيف في هذه الضواحي وعجز الحكومة الجديدة على الحد منها، أعلن وزير “تحسين الإنتاجية” أرنو مونتبور أن الحكومة الفرنسية وافقت في نهاية المطاف على هذا التمويل القطري -50 مليون يورو- مؤكدا أنها ستساهم هي أيضا في هذا التمويل، دون أن يكشف عن المبلغ المالي الذي ستشارك فيه .

وكانت الجمعية الوطنية للمنتخبين المحليين من أجل التنوع ” أنالد” التي طالبت في 2011 من السلطات القطرية تمويل مشاريع اقتصادية واجتماعية في الضواحي الفرنسية، انطلاقا من ملاحظة أن الضواحي لم تحظ باهتمام كبير من قبل السياسيين الفرنسيين منذ عقود طويلة.

1 2 4 5 6