معارضة سوريا: الأسد نشر دروعا بشرية ضد الهجمات

2013 09 02
2013 09 02

vga

قالت المعارضة السورية الأحد إن الرئيس بشار الأسد نقل معدات عسكرية وأفرادا إلى مناطق مدنية، ووضع سجناء في مواقع عسكرية كدروع بشرية ضد أي هجمات جوية غربية.

وأوضح الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الذي يتخذ من إسطنبول مقرا له، أن صواريخ من طراز سكود وراجمات صواريخ نقلت، بالإضافة إلى جنود، إلى مواقع من بينها مدارس ومدن جامعية ومبان حكومية داخل المدن.

وأضاف الائتلاف في بيان أن تقارير من داخل سوريا تؤكد أن الأسد أمر أيضا بنقل المعتقلين إلى أهداف عسكرية واستخدامهم دروعا بشرية في مواجهة الضربات الجوية الغربية.

ولم يتسن لرويترز التأكد بشكل مستقل من هذه التقارير، وفشلت محاولات الوصول لمسؤولين سوريين للتعليق على ذلك.

وكان جنود سابقون قد قالوا لرويترز الأسبوع الماضي إن المواقع العسكرية في سوريا تتم تعبئتها بجنود معتقلين بسبب الشك في ولائهم، مما يجعلهم ضحايا محتملين في أي ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة.

في الوقت نفسه يقول سكان إن آلافا من قوات الأمن والمليشيات الموالية للنظام نقلوا إلى مدارس ومبان سكنية في دمشق، مما جعلهم يختلطون بالسكان المدنيين على أمل النجاة من هجوم غربي.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما يوم السبت إنه سيسعى للحصول على موافقة الكونغرس قبل القيام بعمل ضد دمشق لاستخدامها أسلحة كيميائية، في خطوة من المرجح أن تؤجل شن الهجوم عدة أيام على الأقل. ويقول منتقدون إن هذا التأخير يكسب ببساطة الأسد وقتا.

وكان ائتلاف المعارضة قد دعا في وقت سابق الكونغرس الأميركي إلى تأييد تدخل عسكري، وقال إن التراخي الدولي خلال الصراع الذي دخل الآن عامه الثالث شجع الأسد وسمح بتصاعد العنف.