معان : الفعاليات تدعو لطي ملف الاعتقالات

2013 07 06
2013 07 06

948دعت فاعليات شعبية وشبابية وقوى حزبية ونقابية في مدينة معان الى التحضير لعقد مؤتمر وطني شعبي عام، تحضره جميع أطياف القيادات السياسية ومنظمات حقوق الإنسان وممثلون عن مختلف وسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية، لبحث مطالب وقضايا وهموم مدينة معان.

ودعت هذه الفاعليات خلال اعتصام احتجاجي نظمته أمس لجنة متابعة شؤون المعتقلين وائتلاف التغيير والإصلاح  تحت شعار “كرامة وطن ” إلى الإفراج عن الموقوفين على خلفية أحداث الشغب التي شهدتها المدينة مؤخرا.

وطالبوا بـ”بإلغاء محكمة أمن الدولة”، وأن تقوم الحكومة وأجهزتها الأمنية بتأمين الحماية على امتداد  الطريق الصحراوي والذي بات السير عليه غير آمن، بعد تكرار تعرض حافلات عمومية أثناء مرورها بمنطقة الحسينية بالرشق بالحجارة وإطلاق النار من قبل الخارجين على القانون.

وقالوا “إن هيبة الدولة تكون بإلقاء القبض على الخارجين على القانون الذين يقطعون الطريق الصحراوي الدولي ويطلقون الرصاص على الحافلات، في ظل غياب الأجهزة الأمنية”.

وطالب المشاركون في الاعتصام برحيل حكومة عبدالله النسور، والعمل على تشكيل حكومة إنقاذ وطني بمشاركة مختلف القوى السياسية والاجتماعية تكون قادرة على النهوض بالوطن، وإنهاء ملف الاعتقالات بحق عدد من أبناء المدينة الذين لم يتورطوا في الأحداث الأخيرة، لافتين الى التقصير الحكومي في حل الملف الأمني في المحافظة”، مشيرين إلى أن الحكومة لجأت للحل الأمني على حساب الحل السياسي من خلال الاعتقالات.

وأشاروا إلى أن المدينة تعيش حالة من الاحتقان وأن السكان غاضبون من الطريقة التي يتم فيها تجاهل مطالبهم، لافتين في الوقت نفسه الى أن ترك الحكومة للوضع كما هو يعني أن هناك انفجارا اجتماعيا قادما.

وتحدث في الاعتصام عدد من الناشطين ورئيس لجنة المعتقلين في الاعتصام، حيث أكدوا ضرورة إنهاء ملف الاعتقالات بحق عدد من أبناء المدينة الذين لم يتورطوا في الأحداث الأخيرة، مؤكدين أن الحكومة لم تتخذ الإجراءات اللازمة بالشكل الصحيح حيال ما جرى ويجري في مدينة معان، مشيرا الى أنها “أبقت الأمور وملف الأزمة مفتوحا دون حلول”.

( حسين كريشان – الغد )