معان : جهود نيابية تسفر عن تسليم مطلوبين والطراونة يثمن

2014 08 03
2014 08 03

40صراحة نيوز – اثمرت جهود اللجنة النيابية المكلفة ببحث انهاء ازمة معان برئاسة رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة عن تسليم عدد من المطلوبين الى محافظ معان ليصار الى احالتهم الى المحاكم المختصة وكذلك المباشرة بالسير بمراسم دفن المرحوم خليل ابو هلاله.

وكان رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة قد اصطحب المطلوبين يرافقه اعضاء اللجنة وشيوخ ووجهاء معان الى مبنى المحافظة صباح اليوم الاحد حيث تم تسليمهم هناك .

واكد الطراونة ان مجلس النواب منحاز الى مدينة معان التي سجلت صفحات ناصعه في التاريخ خدمة للقضايا الوطنية والقومية اذ وجد المجلس ان من الواجب عليه الوقوف الى جانب اهالي معان بحيث تم تشكيل لجنة نيابية لبحث انهاء الازمه على اسس هيبة الدولة وسيادة القانون مع المحافظة على كرامة المواطن وحفظ النظام العام .

وشدد الطراونة على ان المجلس تكفل بمتابعة قضايا المطلوبين وضمان محاكمتهم محاكمة عادله تحفظ كرامتهم وتضمن حصولهم على حقوقهم القانونية ،لافتا الى ان الزملاء النواب المحامين مستعدون للدفاع عن جميع المطلوبين الذين سيمثلون امام العدالة .

واكد ان متابعة قضاياهم ستستمر الى ما بعد الافراج عنهم من خلال تامين فرص عمل لهم وتشجيع وتحفيز رؤوس الاموال للاستثمار في محافظه معان خاصة المشروعات الاقتصادية الصغيرة من اجل خلق المزيد من فرص العمل لهم ولأبناء المحافظة .

وقدم الشكر الى عشائر الكراشين الذين ابدوا تعاونا مع اللجنة النيابية وقاموا بتسليم ابنائهم المطلوبين داعيا بقية العشائر ان تحذو حذوهم وتسلم ابناءها للعدالة مؤكدا انه سيتم تكفيل اي مطلوب ليس لديه قيود جنائية .

واعرب الطراونة باسمه وباسم المجلس عن بالغ حزنه وتأثره الشديد باستشهاد احد ضباط قوات الدرك صباح اليوم مقدما تعازيه الحارة لزملائه في الدرك وذوي الفقيد داعيا الله العزيز القدير ان يتقبله مع الشهداء والصديقين .

من جهتهم قدر شيوخ ووجهاء عشائر الكراشين المبادرة النيابية التي وصفوها بانها مبادرة وطنية تستحق الاحترام والتقدير ، مؤكدين بانهم يقفون دائما وابدا مع امن واستقرار الوطن بشكل عام ومدينة معان بشكل خاص ويعتبرون هذه القضية اولى اولوياتهم مؤكدين التفافهم وولائهم للقيادة الهاشمية المظفرة بقيادة عميد ال البيت الاطهار جلالة الملك عبدالله الثاني .

واعربوا عن بالغ اسفهم وحزنهم لاستشهاد احد ضباط قوات الدرك وقدموا تعازيهم الحارة لذوي الشهيد وزملائه داعين بقية المطلوبين من مختلف عشائر معان الى الاسراع بتسليم انفسهم للعدالة والاستجابة الفورية لدعوة رئيس مجلس النواب واللجنة النيابية.

وقرأ الجميع الفاتحة على روح الضابط الدركي الشهيد .

الى ذلك توجه الطراونة واللجنة النيابة يرافقهم شيوخ ووجهاء معان للتعزية بوفاة المرحوم خليل ابو هلاله الكريشان حيث اكد ان معان واهلها عزيزة على كل اردني مستعرضا مواقف معان المشرفة عبر التاريخ والمساندة للقضايا الوطنية والقومية .

ودعا الطراونة الى ضرورة دفن المرحومين تنفيذا لشريعتنا الاسلامية السمحة التي تحض على اكرام الميت من خلال الاسراع بدفنه مشددا على ان حقوق المرحومين لن تضيع وان مجلس النواب يكفل حصول كل ذي حق على حقه .

واعرب ذوو المرحوم ابو هلاله عن شكرهم لرئيس المجلس واعضاء اللجنة على مساعيهم الطيبة مؤكدين ان امن ومصلحة الوطن فوق كل اعتبار وانهم معنيون بأن لا يشوب امن واستقرار الوطن اي شائبه مستعرضين مواقف معان التي كانت دائما تنحاز الى القضايا الوطنية والقومية .

واكدوا انهم سيباشرون بمراسم الدفن هذا اليوم اكرما لرئيس مجلس النواب واللجنة النيابية والحضور الكرام .

و اجرى رئيس مجلس النواب عدة اتصالات مع الجهات المختصة لتأمين نقل جثمان المرحوم خليل ابو هلاله من مستشفى حمزةالى معان للسير بمراسم الدفن .

من جهته ثمن رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة ما توصلت إليه اللجنة النيابية لمتابعة أزمة معان من نتائج عملية على أرض الواقع، والتي أسفرت عن تسليم عدد من المطلوبين للجهات الأمنية ظهر اليوم.

وأكد الطراونة أن تلك النتائج ما كانت لترى النور لولا تعاون أهالي المحافظة والجهود المباركة التي بذلها الخيرون من أبنائها وجوها وشيوخا وشبابا، مشيرا إلى أن مطالب الأهالي في المحافظة لم تكن تعجيزية، وأن الجهات الرسمية أبدت مرونة في حل الأزمة، ما استدعى دخول النواب على خط الوساطة والتوصل للحل.

وشكر الطراونة نواب وأعيان وشيوخ ووجهاء المحافظة على ما بذلوه من جهود مباركة على طريق التوصل لحل مشكلة معان، خصوصا بعد بوادر حسن النوايا التي قدمها ذوو المصابين في المحافظة.

وأثنى الطراونة على تمسك عشائر المحافظة والتزامها بكل موروثنا من العادات والتقاليد الطيبة، وحفظ كرامة الوجوه والالتزام بالقانون وسيادته.

وأكد الطراونة أن المطلوبين الـ11 الذين سلموا أنفسهم بالاتفاق مع ذويهم والأجهزة الأمنية، سيمثلون أمام القضاء العادل وسيحظون بمحاكمة عادلة، ليصار للإفراج عمن تثبت براءته، والالتزام بالحكم القضائي على من أكدت الأدلة والبراهين تورطه بأي جرم يعاقب عليه القانون.

وأوضح رئيس مجلس النواب أن الشباب الذين سلموا أنفسهم للجهات الأمنية، ستقوم إدارة الأمن العام في المحافظة بتسليمهم لمحكمة معان، حيث سيحاكمون وفق الأصول القانونية وحسب اختصاصات المحكمة.

واكد الطراونة أن ما قام به أهل محافظة معان هو تأكيد على الروح الوطنية المسؤولة، وتقديم مصلحة الوطن على باقي المصالح، مشيرا إلى أن ما قام به ذوو المطلوبين كان ردا بليغا على الاتهامات التي حاول البعض الترويج لها بحق أهل معان وتجاوزهم على القانون واستقوائهم عليه.

وقال الطراونة ” لقد أثبتت معان وأهلها بأنها خاصرة الوطن المنيعة وليس خاصرته الضعيفة، وذلك بفضل وعي أهل المحافظة الذين لم يتأخروا عن نداء الوطن وتلبيته”.

وفي ذات السياق، أعرب الطراونة عن أمله بأن يكون الحل لأزمة معان التي أقلقتنا جميعا، هي المُحفز للحكومة للقيام بواجب تحسين مستوى المعيشية في المحافظة وتنشيط بيئتها التجارية، والاستثمار بمواردها البشرية والطبيعية بشكل ينعكس إيجابيا على مستويات الفقر والبطالة.

ولفت الطراونة الى أن الجهات المعنية تعكف اليوم على دراسة لتكون محافظة معان ميناء بريا للمملكة، بما يوفر فرص العمل اللازمة للشباب في معان، وتنشيط الحركة التجارية في المحافظة بشكل ينعكس على توسيع قاعدة الاستثمارات فيها.

وقال ان معان ستكون علامة تنموية أردنية متميزة، وستكون مؤشرا مهما من مؤشرات توزيع مكتسبات التنمية بعدالة ومساواة بين المحافظات جميعها.

واضاف “يجب أن نعترف جميعا بأننا ما نزال نسير على طريق التنمية الشاملة والمستدامة، لكن الطريق طويل والامكانات شحيحة وظروف الإقليم من حولنا تعيق تقدمنا”، داعيا الجميع للتحلي بالصبر المطلوب ليتشارك الجميع بالمسؤولية.