معلومات جديدة عن اختفاء الطائرة الماليزية

2014 03 14
2014 03 14
503

صراحة نيوز – وكالات – رصد تتضارب المعلومات بشأن اختفاء طائرة ماليزية الاسبوع الماضي في ظروف غامضة والتي كانت تقوم برحلة بين كوالمبور وبكين وعلى متنها 239 شخصا .

واشار  مسؤولان أميركيان في حديث  لشبكة ABC News الأميركية  الى وجود  نظامين للاتصال والبيانات في الطائرة  وان تحقيقاتهما كشفت انه “تم إيقافهما عن العمل يدوياً وبصورة منهجية” أثناء الرحلة، ما يشير أن ما حدث للطائرة لم يكن بسبب عطل كارثي طارئ أدى إلى اختفائها عن شاشات الرادار، ولا حتى لعملية خطف.

الا ان مسؤولا امريكيا أخر قال أن الطائرة كانت لا تزال تبث إشارات شبيهة بوميض أو “أزيز” بعد اختفائها عن رادار مطار كوالالمبور، ويصدر هذا الأزيز مرة كل ساعة عن نظام اتصالاتي في “البوينغ 777” يسمونه Airplane Health Management system والذي صدرت عنه 4 ومضات أزيزية، أكدت أن الطائرة كانت لا تزال تحلق بعد 5 ساعات من الوقت الذي اختفت فيه عن الرادار.

وهذه المعلومات دفعت المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، لأن يقول إن البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة قد يمتد إلى المحيط الهندي، مستخدماً عبارة “على أساس معلومات جديدة”. وربما بسبب “المعلومات الجديدة” أيضا بدأت الهند لأول مرة بالمشاركة في البحث، بنشرها الخميس 3 بوارج و3 طائرات في منطقتي جزر أندامان ونيكوبار، وفق ما نقلت الوكالات عن مصدر بحري هندي.

ويعتقد محققين أمريكيين أن الطائرة ربما سقطت في المحيط الهندي، بين الهند ومدغشقر وعليه  تم إعطاء أوامر للمدمرة USS Kidd لتبحر وتبحث عنها هناك، طبقاً لما قرأت “العربية.نت” في موقع إلكتروني للأخبار غير موقع “إيه.بي.سي” التلفزيونية   وأما جون برينان، مدير “سي آي أيه” فقد سبق الجميع باستنتاجات خاصة وأحدها قد يكون محقا فيه إذا ما تم العثور على الطائرة في المحيط الهندي، وهي فرضية انتحار الطيار زهاري أحمد شاع، أو ربما مساعده فريق عبدالحميد، ممن يمكن لأحدهما أن يقفل قمرة القيادة من الداخل، بعد السيطرة على الآخر، ويقود الطائرة إلى مثواها الأخير، بعيدا عن شاشة أي رادار.

وخلاصة المعلومات ان ما قيل عن رنين استمر بعد اختفاء الطائرة لتلفونات بعض الركاب، كان صحيحا، لكن أرقامها أميركية وليست ماليزية أو صينية وان من  الفرضيات الغريبة التي انتشرت غير الإرهاب والعطل المفاجئ وانتحار الطيار، هناك من قال إن كوكيبا كان هابطاً على الأرض بسرعة هائلة اصطدم بالطائرة وحولها إلى غبار. وآخر ذكر أن روسيا خطفتها ليخطف خبرها الأضواء عن أزمة أوكرانيا، وبعضهم ذكر أن الطائرة حطت في كوريا الشمالية.

تشارك  في عمليات البحث 45 سفينة و42 طائرة من 13 دولة، بينها الولايات المتحدة والصين والهند، في منطقة بحث مائي تزيد مساحتها على 90 ألف كيلومتر مربع تعادل تقريبا مساحة الأردن.