مع اقتراب موعد الترشح رسميا …الغموض يكتنف خريطة التحالفات الحزبية الاردنية

2016 08 09
2016 08 09

jordan-parties-1صراحة نيوز – تشهد تحالفات حزبية أردنية أعلن عن بعضها مؤخرا، فيما أعلن عن بعضها الآخر خلال العامين الماضيين، مشاورات ماراثونية للتوافق على قوائم مشتركة للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة.

وارتأت أحزاب أخرى الخوض في تحالفات مع قوى سياسية غير حزبية وشخصيات مستقلة أو وطنية، عدا بعض الأحزاب السياسية التي لن تشارك في الانتخابات من خلال طرح مرشحين، مكتفية بدعم قوائم أخرى والمشاركة بالتصويت.

وما تزال خريطة التحالفات الحزبية غير واضحة المعالم بصورتها النهائية، رغم اقتراب موعد تسجيل القوائم الانتخابية في 16 آب (أغسطس) الحالي، باستثناء بعض الأحزاب القديمة التي أوشكت على الانتهاء من تشكيل قوائمها مع حلفائها، كحزبي جبهة العمل الإسلامي والاتحاد، بينما يتدارس حزب الوسط الإسلامي، بحسب مصادر فيه، انخراطه في التحالف الوطني للانتخابات.

ومن أبرز التحالفات التي تعقد اجتماعاتها على قدم وساق، يتدارس ائتلاف تنسيقية الأحزاب الوسطية (11 حزبا برئاسة حزب العدالة والإصلاح) الذي أشهر في كانون اول “ديسمبر” 2014، تشكيل قائمة مرشحيه والدوائر التي سيترشح فيها، بالتحالف مع قوى سياسية وعشائرية أخرى، بحسب تصريحات رئيس التحالف، أمين عام حزب العدالة والاصلاح د.نظير عربيات.

وأكد عربيات  أن المشاورات ماتزال جارية، وأن 9 أحزاب ستشارك بمرشحين، من أصل 11 حزبا في التحالف الذي يجمعه ميثاق داخلي ونظام خاص بموجب توافقات، مؤكدا استكمال حزبه لوحده لغاية الآن قائمتين انتخابيتين.

وتم مؤخرا أيضا إشهار التحالف الوطني للانتخابات (11 حزبا وسطيا برئاسة حزب الإصلاح) في 27 تموز (يونيو) الماضي.

وشكل التحالف أمس، بحسب رئيسه أمين عام حزب الإصلاح الدكتور كليب الفواز، لجنة عليا للانتخابات، ولجنة إعلامية، في حين ما تزال المشاورات قائمة بشأن مرشحي التحالف، مبينا أن التحالف “يسعى لإقرار ميثاق شرف داخلي يجمع تلك الأحزاب بشكل دائم”.

وكشف الفواز سعي التحالف لتشكيل تيار وسطي واسع لما بعد الانتخابات، قائلا  إن هناك العديد من الدوائر التي تمت بلورة مرشحين فيها، خاصة دوائر البدو التي أعد حزبه مرشحين فيها.

وأضاف: “هناك قائمة قيد التشكيل في الدائرة الخامسة أيضا عن الحزب ومرشحي التحالف، ونسعى لنكون نواة من أجل تشكيل تيار حزبي وسطي لما بعد الانتخابات”.

وكان أمين عام حزب العدالة الاجتماعية عبد الفتاح النسور، أشار على هامش مؤتمر خاص بالأحزاب الأسبوع الماضي، إلى أن التحالف يسعى لتغطية نحو 12 دائرة انتخابية، فيما يضم حتى الآن أحزاب “الإصلاح” و”الرسالة”، و”الوطني الدستوري”، و”البلد الأمين”، و”الشورى”، و”الشهامة”، والمساواة”، و”العدالة الاجتماعية”، و”المحافظين”، و”جبهة العمل الوطني”.

أما تيار التجديد الذي أشهر في كانون الثاني “يناير”الماضي، فيضم 5 أحزاب سياسية وسطية بعد انسحاب حزب العون منه مؤخرا، وهي أحزاب “أردن أقوى”، و”التيار الوطني”، و”الإصلاح والتجديد الأردني (حصاد)”، و”التجمع الوطني الديمقراطي (تواد)”، و”الحياة”، ويعمل على تشكيل قوائمه المشتركة لتغطية 6 دوائر انتخابية.

وقالت منسقة التيار أمين عام حزب أردن أقوى د. رلى الحروب، لـ”لغد”، إن هناك عددا من القوائم التي جرى تشكيلها باسم التيار جاهزة، كقائمة في خامسة عمان، التي تضم الدكتور عبد الفتاح الكيلاني أمين عام حزب الحياة، والدكتور محمد العبادي أمين عام “تواد” وآخرين، إضافة إلى قرب استكمال قائمة التيار في الدائرة الثالثة التي تنوي الحروب الترشح فيها، فيما تم استكمال قائمة في مادبا وأخرى في قصبة إربد، في حين ماتزال قائمة الزرقاء غير مكتملة، وفقا لها.

ورأت الحروب أن هناك حالة “استعصاء كبيرة جدا في تشكيل القوائم، بسبب تعقيدات قانون الانتخاب”، مبينة أن الأحزاب “انشغلت في تشكيل القوائم بدلا من التواصل مع الناخبين وفهم القانون بشكل أعمق والتحضير للانتخابات بصورة أفضل”.

إلى ذلك، كان حزب الأنصار الأردني أعلن نهاية الشهر المنصرم، عن تحالف الأحزاب الأردنية، حيث ضم 13 حزبا بشكل رئيسي، فيما يتوقع أن تنضم 8 أحزاب أخرى إلى التحالف، بحسب تصريحات سابقة لأمين عام الحزب عوني الرجوب.

وفي هذا الشأن، قال أمين عام حزب الوعد الأردني المنضوي في تحالف الأحزاب الأردنية محمود الخليلي، إن التحالف بصدد تشكيل قوائمه، ووضع وثيقة مشتركة ونظام داخلي للتحالف.

وبين الخليلى في تصريحات غير منشورة على هامش مؤتمر الأحزاب، الذي عقدته وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الأسبوع الماضي، إن “هناك آلية منظمة لتشكيل التحالف تم التوقيع عليها، وتضم أيضا الرؤية السياسية للتحالف، بما في ذلك مفاهيم الدولة المدنية، عدا السعي للتوافق على برنامج انتخابي موحد وطني”. كما أكد أن التحالف يسعى ليكون تحالفا دائما إلى ما بعد الانتخابات، فيما أشار الى أن القوائم التي يجري تشكيلها، بما فيها قائمة التحالف في خامسة عمان، ستضم مرشحين من التحالف ومستقلين.

كما عقد ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية، الذي أشهر مطلع 2012 كتحالف دائم، في وقت متأخر من أمس، اجتماعا هو الأول برئاسة حزب الشعب الديمقراطي “حشد” لمناقشة تطورات بناء التحالف الانتخابي، ولم تعرف نتائج الاجتماع، حيث ظهرت تباينات في وجهات النظر بين أحزاب الائتلاف حول طبيعة تحالفات المرشحين عن كل حزب.

وكان القياديان في حزب الوحدة الشعبية، عماد المالحي وطارق حجاوي، أعلنا رسميا تشكيل قائمة في “الزرقاء الأولى” الأسبوع الماضي بالتحالف مع شخصيات نقابية وسياسية، وكذلك الصحفي الزميل جمال العلوي مرشحا عن حزب التيار الوطني.

ومن المتوقع اليوم أن يكشف ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية عن آخر توافقاته بشأن قوائم الانتخابات.

الغد – هديل غبّون