مفتي الناتو

2013 05 06
2013 05 06

وصف سفير سوريا في الاردن الدكتور بهجت سليمان الدكتور يوسف القرضاوي ب ( مفتي الناتو )

وقال سليمان في تغريدة له على الفيسبوك على صفحة باسم رابطة محبي سعادة السفير بهجت سليمان بأن القرضاوي  حاخام متأسلم  و  “ابلي لهب”

وزاد سليمان في تغريدته مستغربا ومتسائلا ( تصوّروا، إلى أيّ درك من الانحطاط، وصل الأمر، بمَن نصّبه الصهاينة وأذنابهم، في موقع ما يسمى “رئيس الاتحاد العالمي، لعلماء المسلمين”!!!!!!!!! )

واضاف في خاطرة حملت اسم خاطرة ابو المجد ( عندما يقول “أبو لهب” العصر الحديث ، الفقيه التلمودي، المتجلبب برداء الإسلام (مفتي الناتو: يوسف القرضاوي، في خطبة الجمعة الماضية، من مكان، لا يبعد إلّا مئات الأمتار، عن أكبر قاعدة عسكرية أمريكية، في هذه المنطقة، يقول – وقد فضّ فوه وعقله ولسانه وقلبه – : (كل مَن بقي من الجيش السوري، ولم ينشق، ملعون من الله والملائكة والناس أجمعين، وهؤلاء كلاب ووحوش)!!!!!!!!!!!!!!! ) .

واضاف ( تصوّروا، هذه اللغة الشيطانية المسفة، التي لا علاقة لها بالإسلام، إلّا كعلاقة حاخامات اليهود، بالإسلام؟؟؟؟؟!!!!!!!!!.) وتصوّروا، بأنّ جيشاً باسلاً، خاض أربعة حروب مع إسرائيل، يقول عنه، هذا الحاخام المتأسلم، قولاً شيطانياً، كهذا القول المنحط والسافل؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!.

وقال وتصوّروا، أنّ “أبو لهب” العصر هذا، قال قولته الشائنة هذه، ليقوم الإسرائيليون، وبدعم أمريكي -بريطاني-وهّابي -أعرابي -سلجوقي، بعد ذلك، بـ (36) ساعة فقط، باستهداف هذا الجيش، والقيام بمحاولة فاشلة، لكسر عموده الفقري؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!! ولأنّ هذا الحاخام المتجلبب برداء الإسلام، زوراً وبهتاناً، قال ويقول ذلك، فإنّ الله عزّ وجلّ، رفع من شأن الجيش العربي السوري، وباركه، وشدّ من عضده، ومنحه قوة خارقة، تمكّن فيها من الصمود الأسطوري، في وجه عدوان مئة دولة، وأربعين جهاز استخباراتي معادي، وجعل المولى عزّ وجلّ، من عناصر الجيش العربي السوري، آساداً ونموراً وفرساناً ونسوراً، وَبَاركهم، وجعل منهم، حماة للثغور العربية المتشبّثة بالقرار الحر الوطني العربي المقاوم والممانع، وجعل منهم، سياجاً، للإسلام القرآني المحمدي الحنيف، رغماً عن أنف هذا الحاخام المتأسلم، ورغماً عن أنف مشغّليه، من نواطير الغاز والكاز، ورغماً عن أنف أسياد مشغّليه، في المحور الصهيو-أميركي-الأطلسي. وأذنابهم وبيادقهم.. والسبب الحقيقي في هذا الصمود الأسطوري، للجيش العربي السوري، وقائده العملاق، الرئيس بشّار الأسد، هو: “أنّ لله رجالاً، إذا أرادوا، أرَاد”.