مقتل اثنين واصابة300 شخص في اعمال شغب بالبحرين

2013 02 17
2013 02 17

قتل شخصان واصيب 75 من رجال حفظ النظام و مئتي مواطن حسب تقارير امنية في المنامة اليوم الاحد .

  وتصاعدت اعمال العنف والشغب والمواجهات بين المحتجين في البحرين وقوات الامن العام مع حلول الذكرى الثانية للاحداث التي وقعت في المنامة وسط مطالبات بانهاء عنف الشوارع والعودة الى طاولة الحوار السياسي الذي بدأ في العاشر من الشهر الحالي .

  واعلن وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله ال خليفة في كلمة بثها تلفزيون البحرين ليلة امس ان الأجهزة الأمنية نجحت بالتعاون مع احدى الدول العربية في ضبط خلية إرهابية مكونة من 8 مواطنين تلقوا تدريبات على استخدام الأسلحة والمتفجرات مع توفير الدعم المالي لدى تنقلهم بين إيران و العراق ولبنان.

  وقال في كلمته ان اعمالا وصفها بالارهابية قد حدثت خلال الثلاثة أيام الماضية تمثلت فى التحريض على الإضراب ومحاولة منع المواطنين من الذهاب إلى أعمالهم وممارسة أعمال العنف بكل أشكاله .

  واكد الوزير ان هناك فرصة سياسية تاريخية على أرض الواقع تتمثل في الحوار الوطني الذي بدأ قبل ايام مؤكدا انه ليس هناك ثمة خيار سوى التوافق وأن من يعرقل التوصل اليه فإنه يضر بمصلحة البحرينيين وبأمن واستقرار البلد.

  وزارة الداخلية اصدرت من ناحيتها عدة بيانات تحدثت عن تصدي رجال حفظ النظام لمجموعات من مثيري الشغب والتخريب التي قامت بإحداث الفوضى وإغلاق الشوارع بأعمدة الإنارة التي أسقطوها ووضع الحجارة والحواجز الحديدية وسكب الزيت، ومهاجمة رجال الأمن بالقنابل الحارقة (المولوتوف) والحجارة والأسياخ الحديدية.

  واصدرت جمعية الصحفيين البحرينية بيانا اليوم دانت فيه الاعتداء على ثلاثة من المصورين من قبل مجموعات محتجة في اثناء قيامهم بتغطية مسيرة تشييع الصبي الذي قتل، وقالت ان هذا الاستهداف المتكرر للإعلاميين يعكس منهجية واضحة وجديدة لإرهاب الكلمة والصورة وتكميم افواه الإعلاميين الذين ينقلون حقيقة الاحداث على ارض الواقع.

  وفي السياق ذاته هددت الاحزاب السياسية المشاركة في حوار التوافق الوطني بالانسحاب اذا استمرت اعمال الشغب والعنف التي تقوم بها احزاب المعارضة في محاولة للضغط على الحكومة لتقديم التنازلات .