مقتل شخص وإصابة العشرات باشتباكات في مدينة المنصورة

2013 03 03
2013 03 03

اسفرت اشتباكات ليل الجمعة/ السبت عن مقتل متظاهر من المحتجين المناوئين للرئيس المصري محمد مرسي وقوات الامن في مدينة المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية بدلتا النيل في مصر وقال مصدر طبي ان جثة حسام الدين عبد الله عبد العظيم نقلت الى مستشفى المنصورة الدولي وانه مصاب بكسر في الجمجمة وقال شهود عيان ان مدرعة تابعة لقوات الامن صدمت عبد العظيم خلال الاشتباكات التي استمرت ساعات وقال مصدر أمني ان ضابطين وأربعة مجندين وستة متظاهرين أصيبوا في االاشتباكات التي استخدمت فيها قوات الامن قنابل الغاز المسيل للدموع والحجارة في مواجهة زجاجات حارقة وحجارة ألقاها المتظاهرون ومنذ خمسة أيام يحاول نشطاء فرض عصيان مدني على المدينة في وقت تتصاعد فيه المعارضة للرئيس الاسلامي الذي انتخب في حزيران. وشهدت الاسابيع الماضية مقتل العشرات واصابة المئات في مواجهات بين قوات الامن والمتظاهرين في عدة مدن.

كما قام متظاهرون باضرام النار في مركز للشرطة في مدينة بورسعيد فيما وصل وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى القاهرة.

وقالت وزارة الداخلية في بيان ان نحو 500 متظاهر رشقوا مركز الشرطة بالحجارة والقوا عليه زجاجات حارقة ما ادى الى اشتعال النيران فيه، ثم منعوا سيارات الاطفاء من الاقتراب لاخماد النار في الاثناء وصل وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى القاهرة امس في زيارة لمصر تسغرق يومين يلتقي خلالها الرئيس المصري محمد مرسي وقيادات الجيش المصري وممثلين لاحزاب سياسية. وتأتي زيارة وزير الخارجية الاميركي لمصر في وقت تشهد فيه البلاد توترات سياسية مصحوبة بأزمة اقتصادية حادة.

وسيعقد كيري اليوم اجتماعين منفصلين مع الرئيس المصري ووزير الدفاع الفريق اول عبد الفتاح السيسي بعد ان يجتمع مع ممثلين للاحزاب ومنظمات المجتمع المدني.

واعلن احد قادة جبهة الانقاذ الوطني المعارضة مؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي مساء الخميس انه ومحمد البرادعي الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية احد رموز جبهة الانقاذ، تلقيا دعوة لمقابلة وزير الخارجية الاميركي اثناء زيارته للقاهرة ولكنهما «اعتذرا عن عدم قبولها» لرفضهما محاولات واشنطن للضغط بعد ان دعت الخارجية الاميركية في بيان جبهة الانقاذ الى التراجع عن قرارها بمقاطعة الانتخابات النيابية.

وقررت الجبهة الاسبوع الماضي مقاطعة الانتخابات لعدم استجابة الرئيس لمطالبها بشأن ضمانات نزاهة العملية الانتخابية وعلى رأسها تشكيل حكومة محادية للاشراف عليها.

وتابع المسؤول الاميركي ان كيري سيبلغ احزاب المعارضة المصرية ان «الوسيلة الوحيدة لضمان اخذ وجهات نظرهم في الاعتبار هي المشاركة (في الانتخابات) وانهم لا يمكنهم ان يكتفوا بالتنحي جانبا وان يفترضوا انه بطريقة سحرية ما كل ذلك ما يطالبون به سيحدث. ينبغي ان يشاركوا ولن يقول لهم كيري ماذا يجب ان يفعلوا ولكنه سيقول ان المشاركة هي السبيل الوحيد لتحريك الامور في اتجاه تحقق رؤاهم».

واكد المسؤول الاميركي ان لدى كيري «برنامج مقابلات مكثفا للغاية» في القاهرة وانه «يسعى الى التحدث الى الحكومة والجيش وكل من هم منخرطون في مصر الجديدة: الاحزاب السياسية وقادة المنظمات غير الحكومية ورجال الاعمال».

من جهة ثانية قررت اللجنة العليا للانتخابات فتح باب الترشيح لانتخابات مجلس النواب المقبل لمدة ثمانية أيام تبدأ من السبت المقبل وتنتهي 17 آذار .

وقال المستشار سمير أبو المعاطي رئيس اللجنة العليا للانتخابات إنه يحظر علي المرشحين استخدام الشعارات والدعاية ذات الطابع الديني ، كما يحظر استخدام دور العبادة والمدارس والجامعات في الدعاية. وكان الرئيس محمد مرسي أصدر قرارا بإجراء انتخابات مجلس النواب على أربع مراحل تبدأ يوم 22 نيسان المقبل. وتعد الانتخابات المقبلة هي الأولى للمجلس باسمه الجديد وهو مجلس النواب بعدما كان يعرف باسم مجلس الشعب ، بحسب الدستور الجديد الذي تمت الموافقة عليه في استفتاء شعبي جرى على مرحلتين يوم 15 و22 كانون اول الماضي . وكانت جبهة الإنقاذ المعارضة أعلنت الأسبوع الماضي مقاطعتها لهذه الانتخابات ترشيحا وتصويتا ، مشيرة إلى أنها قررت عدم المشاركة بها لعدم وجود نزاهة حقيقية سواء من القانون أو الحكومة.