مقر دائم للأيام الوطنية للتشغيل في مبنى وزار العمل القديم

2014 01 04
2014 01 04

57عمان – صراحة نيوز –  قرر وزير العمل وزير السياحة والاثار الدكتور نضال القطامين استمرار الايام الوطنية للتشغيل بشكل دائم ونقل ارض المعرض الى مبنى وزارة العمل القديم مقابل مجلس النواب اعتبارا من يوم غد الأحد.

وقال القطامين انه ونظرا لتوافد اعداد كبيرة من الباحثين عن عمل تقرر استمرار اعمال الايام الوطنية واعداد مقر دائم لها على مدار العام في قاعات بوابة فرص العمل في مبنى الوزارة بمنطقة العبدلي حيث سيعلن اسبوعيا عن الوظائف الجديدة.

وأضاف ان فرص العمل متوافرة بكثرة ومندوبي الشركات سيبقون لاستقبال الطلبات وفق احتياجات الشركات يوميا في المقر الجديد للأيام الوطنية للتشغيل.

وبين القطامين ان فعاليات المرحلة الثانية للأيام الوطنية للتشغيل ومقابلات العمل تسير بشكل ممتاز لافتا الى وجود إقبال كثيف من المؤسسات في القطاع الخاص وإلى ابرام اتفاقيات مع الوزارة لطلب وتأمين فرص عمل للباحثين عن العمل من الاردنيين.

ويشتمل البرنامج بحسب القطامين على مقابلات لتعيين من وقع عليهم الاختيار وحسب التخصصات ومجالات العمل التي اختارها المستهدفون اضافة الى فرص عمل في مختلف القطاعات السياحية والتجارية والصناعية بالقطاع الخاص.

وكان تقديم الطلبات يتم من خلال مكاتب وزارة العمل المنتشرة في جميع انحاء المملكة اضافة الى زيارة موقع الوزارة والتقديم من خلاله.

وسيتم اخضاع المنخرطين بالعمل في دورات تدريبية لمدة 12 يوما قبل البدء بالعمل وذلك لغايات تأهيلهم.

واعتمدت وزارة العمل وفقا للقطامين احد عشر قطاعاَ اقتصادياً (القطاعات ذات الأولوية في التشغيل) وخصصت فرق عمل ميدانية مشتركة بين موظفي التشغيل ومفتشين متخصصين بحسب القطاعات المعتمدة اضافة الى تحديد نسب العمالة الوافدة في القطاعات المختلفة بهدف تنظيم سوق العمل وإحلال العمالة الأردنية المدربة المؤهلة محل العمالة الوافدة في تلك القطاعات.

وعملت الوزارة على تشكيل لجان مشتركة من العمل والسياحة بالإضافة إلى ممثلين عن مؤسسات (التدريب المهني- صندوق التنمية والتشغيل- صندوق التشغيل والتدريب والتعليم المهني والتقني- الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب- صندوق الإقراض الزراعي).

واشاد القطامين بدور القطاع الخاص في التعاون مع الوزارة والاستجابة لأهداف الحملة بتوفير فرص عمل حقيقية وبمزايا وحوافز مشجعة للإقبال عليها، لافتا الى أن الاكتظاظ على نوافذ الشركات للحصول على فرص العمل، دليل على ان هذا الجهد الوطني قد حقق ما صبا اليه من أهداف تمثلت في تخطي حاجز التردد في قبول هذه الفئة من الوظائف.