مناهضون لاعمال التخريب بعتصمون امام مقر العمل الاسلامي

2012 11 23
2012 11 23

نفذ مناهضون لاعمال التخريب والاعتداء على الممتلكات ورجال الأمن العام مسيرة  سلمية تحت عنوان ” فزعة وطن ” انطلقت من امام مسجد الشهيد المؤسس في العبدلي الى مقر حزب جبهة العمل الاسلامي ندد المشاركون خلالها باعمال الشغب التي رافقت المسيرات التي نظمها الاسلاميون في اعقاب قرار الحكومة تحرير اسعار المشتقات النفطية .

وأكد المشاركون في المسيرة الوقوف مع الوطن ومؤسساته وعدم المساس بها ووقوفهم خلف القيادة الهاشمية ومحذرين المساس بأمن الوطن ومؤسساته لان الوطن للجميع وليس لجهة او تجاه سياسي معين .

وقال مشاركون ان الإصلاح لا يأتي بالتطاول على هيبة الدولة وإثارة الفوضى وانما بالحوار والتوافق على خدمة الوطن والمصلحة العامة.

واضافوا نصون الوطن بحدقات العيون ونفديه بالمهج والارواح ونرضى بالفقر والجوع ولا نرضى ان يمس الوطن بسوء بحجة الفساد مرة وبحجة الاصلاح مرة اخرى”.

ودعو  أبناء الوطن التنبه للمخاطر التي تحدق بالوطن والحذر ممن يدسون السم بالدسم من اصحاب الاجندات الخاصة تحت ذريعة المطالبة بالاصلاح ومكافحة الفساد .

واضافوا ان الأردن والهاشميين صنوان لا يمكن لأحدهما ان يفترق عن الآخر واننا كلنا ثقة بالخروج من هذه الاوضاع لغد مشرق يسر الصديق ويغضب العدو ولن يكون الأردن الا واحة أمن وأمان مؤكدين اهمية الحفاظ على مكتسبات الوطن والحفاظ على الامن والسلم الاهلي وعدم زعزعة امن واستقرار الوطن والولاء للوطن والقيادة الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني.

كما اكدوا ان تكون المطالبات من خلال الحوارات والوسائل الديمقراطية التي كفلها الدستور مؤكدين أن الأردن سيظل بشعبه وقيادته الحكيمة الصخرة القوية التي ستتحطم عليها كل المؤامرات والدسائس .

ورفع المشاركون خلال المسيرة الاعلام الاردنية وصور قائد الوطن ومرددين شعارات  تدعو لوحدة الكلمة والوقوف مع الوطن صفا واحدا في ظل القيادة الهاشمية المظفرة.